• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

السويد تؤكد بدء المفاوضات مع «5+1» قريباً وباريس تدين عدم تعاون طهران

روسيا تحث إيران على تبديد مخاوف «الطاقة الذرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

موسكو (وكالات)- دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس إيران إلى الرد إيجاباً على كافة أسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول برنامجها النووي. وأدانت فرنسا مواصلة إيران نشاطاتها النووية واستنكرت عدم تعاونها مع المجتمع الدولي، وقال وزير الخارجية السويدي كارل بيلت إن عرض إيران إجراء مفاوضات “مرض في الأساس” وإن المحادثات النووية مع مجموعة (5+1) يمكن أن تبدأ قريبا. في حين أظهرت بيانات رسمية تراجع واردات النفط اليابانية من إيران 12,2% في يناير، وأعلنت كوريا الجنوبية أنها ستقرر في نهاية يونيو كمية النفط الإيراني التي يمكنها الاستغناء عنها.

ونقلت وكالة أنباء “نوفوستي” الروسية عن لافروف قوله للصحفيين في موسكو “من المهم جدا أن تؤكد كافة الأطراف المعنية دون استثناء وبشكل ثابت ودون أي تحفظات أنه إذا حلت إيران كافة المسائل المتبقية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي، فستتمتع إيران بجميع الحقوق التي منحت للدول الأعضاء في معاهدة حظر الانتشار النووي التي لا تملك أسلحة نووية، وضمنا الحق في تخصيب اليورانيوم لصنع الوقود النووي، هذا هو الهدف الرئيسي، باعتقادي”.

وأضاف لافروف “نريد أن نكون مقتنعين تماما بأن البرنامج النووي الإيراني ذو طابع سلمي”. لكنه أشار إلى أن هناك انطباعا مفاده أنه “كلما بدأت إيران تتحرك نحو الاستجابة للمطالب التي وردت في قرار مجلس الأمن الدولي ومجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يظهر هناك من يريد عرقلة هذه العملية، أو حتى تقويضها بالكامل”.

وحول الاقتراح الذي ورد في مقال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أمس بشأن توثيق حق إيران في استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية في وثيقة منفصلة، قال لافروف “إن مثل هذا الحق متاح في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي”، مضيفا “كل دولة عضو في معاهدة حظر الانتشار يحق لها الاستفادة من الطاقة النووية، بما في ذلك صنع الوقود اللازم”. وشدد على أن لدى الدول الأعضاء في المعاهدة إلى جانب الحقوق التزامات تفرضها عليها هذه الوثيقة.

من جهته قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلت أمس إن المحادثات بين إيران ومجموعة (5+1) يمكن أن تبدأ قريبا، مؤكدا أن عرض إيران “مرض أساسا”.وقال بيلت للصحفيين قبل اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي “تلقينا خطابا من الإيرانيين كان مرضياً في الأساس”. وأضاف “الآن المسألة هي توقيت هذه المحادثات، لا أدري لكنني لا أظن أن الأمر سيستغرق وقتا طويلا”.

وقالت متحدثة باسم مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون يوم السبت إن المشاورات بين الحكومات الأوروبية والصين وروسيا والولايات المتحدة لا تزال جارية لتحديد ما إذا كانت ستقبل عرض إيران. ... المزيد