• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

متمردو كردفان يرحبون بالمبادرة المشتركة للإغاثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

الخرطوم (ا ف ب) - أعلن متمردو “الحركة الشعبية - قطاع شمال السودان” الذين يقاتلون الحكومة السودانية منذ أشهر في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ترحيبهم بمبادرة الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي والجامعة العربية لإيصال المساعدات للمتضررين في مناطق القتال. وقال المتحدث باسم متمردي الحركة الشعبية ارنو انقوتولو لودي لـ”فرانس برس” عبر الهاتف “نرحب بهذا المقترح، ونعتبره خطوة جيدة”. وقدمت الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية الاقتراح قبل أسبوعين للحكومة السودانية من أجل إيصال الغذاء للمتضررين في مناطق القتال في جنوب كردفان والنيل الأزرق، حيث تهدد المجاعة أعداداً كبيرة من السكان. وتقدر الأمم المتحدة عدد الذين نزحوا أو تأثروا بالقتال في جنوب كردفان والنيل الأزرق بحوالي 360 ألف شخص، وهي تخشى من تفشي المجاعة بسبب نقص الغذاء، في حال أصرت الخرطوم على منع وصول فرق الإغاثة إلى المنطقتين.

وقال ارنو “الوقت يمضي”. ويقتصر توزيع المساعدات الحكومية السودانية على المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية. وقررت الحكومة السودانية الحد من تحركات وكالات الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية على الأرض في مناطق القتال، متعللة بأسباب أمنية. وتمكنت بعض فرق الإغاثة تحت ضغوط دولية من الوصول إلى كادوقلي عاصمة جنوب كردفان خلال الأسابيع الماضية، لكن نطاق عملهم محدود جداً. والخميس، عرضت اللجنة السودانية للعلاقات الخارجية تقييمها للوضع الغذائي في جنوب كردفان، مؤكدة أن الوضع طبيعي في 11 من أصل 19 منطقة من دون أن تقدم معلومات عن المناطق الثماني الباقية.