• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

رئيس وزراء الصومال: المتمردون يفرون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

أوسلو (ا ف ب) - أعرب رئيس الوزراء الصومالي عبد والي محمد علي أمس، عن أمله في أن تتمكن بلاده من القضاء على المتمردين الشباب “خلال بضعة أشهر”، وذلك بعدما حققت القوات الحكومية وحلفاؤها الخارجيون تقدماً عسكرياً مهماً. وقال علي في أوسلو خلال زيارة رسمية للنرويج “خلال بضعة أشهر، آمل في القضاء على الشباب في الصومال”. وأضاف في مؤتمر صحفي “إنهم لا ينهارون عسكرياً فحسب، بل خسروا أيضاً قلوب وعقول الشعب الصومالي”. والخميس، سيطرت القوات الإثيوبية التي دخلت الصومال في نوفمبر على مدينة بيداوة التي كانت معقلاً للمتمردين المتشددين من دون قتال. لكن المتمردين أكدوا أنهم انسحبوا من المدينة لدواع “تكتيكية”. وأضاف علي “إنهم يفرون”. وأضاف “إننا نوسع المنطقة الأمنية إلى كل مناطق البلاد التي يسيطر عليها الشباب”، موضحاً أن ميناء كيسمايو الذي يشكل الرئة الاقتصادية للمتمردين سيكون “قريباً بين يدي” القوات الحكومية الصومالية. لكن قوات الحكومة الانتقالية الصومالية لا تسيطر في الواقع سوى على جزء من أراضي البلاد، خصوصاً مقديشو، ولا تزال تعول على دعم قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال. وتعهدت الدول الكبرى الخميس في ختام مؤتمر في لندن بزيادة المساعدات للصومال لتمكينها من محاربة المسلحين المتشددين والقرصنة وانعدام الاستقرار السياسي.