• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حققت 7 انتصارات في آخر 3 سنوات

أفضلية أنديتنا أمام «الإيرانية» تعزز ثقة «النصراوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مايو 2016

مراد المصري (دبي)

يدخل النصر مواجهة تراكتور الإيراني اليوم، متسلحاً بمعنويات تفوق أنديتنا على نظيرتها الإيرانية في آخر ثلاث سنوات في منافسات دوري أبطال آسيا، وهي السنوات التي قطع خلالها هذه المرحلة، ومر بعملية البناء والتجديد تحت قيادة الصربي إيفان يوفانوفيتش حتى بلغ الدور الثاني للمسابقة، وبات أمام حلم الصعود لدور الثمانية ومواصلة رحلة إنجازه التاريخي في المسابقة القارية.

وكشفت الإحصائيات أن أنديتنا كانت صاحبة التفوق النسبي على نظيرتها الإيرانية على مدار آخر ثلاث سنوات، بعدما حققت 7 انتصارات وانتهت أربع مباريات بينهما بنتيجة التعادل، مقابل 5 انتصارات للأندية الإيرانية، وسجلت أنديتنا في مرمى الفرق الإيرانية 21 هدفاً مقابل استقبال 18 هدفاً من الأندية الإيرانية، علما أن «العميد» نجح بكسر عقدته بالذات أمامها حينما رد الخسارة أمام سباهان بفوز بنفس النتيجة بهدفين دون رد على ستاد آل مكتوم.

ورغم أن تراكتور الإيراني استغل الحالة التي يمر بها نادي الجزيرة الذي عانى الإصابات خلال الفترة الماضية، وتفوق عليه في مواجهتي العام الحالي بنتيجتي 4 - صفر في إيران و1 - صفر في أبوظبي، فإن النصر تفوق عل سباهان بهدفين دون رد، وخسر قبلها بنفس النتيجة في طهران.

فيما شهد العام الماضي نجاح الأهلي بإقصاء نفط طهران من دور الثمانية، بعد الفوز عليه ذهاباً في إيران بهدف دون رد، وإياباً في دبي 2-1، فيما كان الدور الأول شهد فوز العين على نفط طهران بثلاثية، وتعادله معه بهدف لكل فريق في إيران، ورغم أن تراكتور تفوق الأهلي ذهابا في إيران بهدف دون رد، تمكن «الفرسان الحمر» من الفوز في دبي بنتيجة 3-2.

أما في النسخة قبل الماضية عام 2014، فكان العين تفوق على تراكتور بالذات بنتيجة 3-1 في «دار الزين»، وتعادل معه في طهران 2-2، فيما تفوق الأهلي على سباهان في إيران 2-1، وتعادل معه في دبي دون أهداف، فيما تعادل الجزيرة مع استقلال طهران بهدفين لكل فريق في إيران، ورغم خسارته أمامه إيابا بهدف، لكن «فخر أبوظبي» تأهل للدور الثاني وقتها.

وأكد سالم بن طوق، عضو مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم، المشرف العام على الفريق، أن النصر اكتسب خبرة جيدة في المسابقة الآسيوية خلال المباريات التي خاضها في الدور الأول، وهي من الأمور التي تجعله يدخل الدور الثاني بنظرة إيجابية وتطلعات من أجل تحقيق أفضل نتيجة أمام منافس قوي في المسابقة القارية، أعلن عن نفسه خلال مواجهة الجزيرة في الدور الأول، والنتائج التي حققها أمام الهلال السعودي وتصدره لترتيب المجموعة، لكن «العميد» من ناحيته يعتمد على «روح المجموعة» التي تجعله دائما يتطلع لمواصلة الدرب في البطولة الآسيوية وإنهاء الموسم بأفضل طريقة ممكنة.

وعبر ابن طوق، عن رضاه بالتحضيرات التي قام بها الفريق خلال الأيام الماضية، وقال: «أبرز الإيجابيات كان اكتمال المجموعة مع عودة مبارك سعيد والشفاء التام لعصام ضاحي، وحرصنا خلال التحضيرات على تجنب الأحمال الزائدة لأننا في نهاية الموسم الذي يحمل معه أعباء بدنية متراكمة، لكن الأهم كان التركيز وخوض المباراة بكل جدية من أجل إرضاء الجماهير التي نتطلع أن تتواجد على المدرجات لمساندتنا في هذه المباراة المهمة».

وأكد أن الثقة والعلاقة المتبادلة مع الجهاز الفني جيدة للغاية، ويتم عقد اجتماعات دورية من أجل تأمين كافة الاحتياجات تحديداً للموسم المقبل، فيما سيتم إعلان مواعيد المعسكر الخارجي بانتظار البطولة الآسيوية، حيث سيتم ربط التحضيرات بأجندة الموسم المقبل، فيما لم يكن اختيار ألمانيا مفاجأة، فهي وجهة للتدريبات، حيث يعلم الجميع أنها المكان الذي يعسكر فيه النصر سنوياً تحت قيادة الصربي يوفانوفيتش، فيما يتم حاليا التواصل لتأمين مواعيد المباريات الودية، وإنجاز التحضيرات كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا