• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في بحث خضع له 7 آلاف طفل

معرفة معيشة ذوي اضطرابات التوحد تسهم في فهم الأسباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

القاهرة (الاتحاد) - تعني عبارة اضطراب طيف التوحد أنه يؤثر على المصابين به بطرق مختلفة، وأن كيفية استجابات الأطفال المصابين للعلاج مختلفة أيضاً، وأوضح الباحثون في جامعة كولومبيا في نيويورك في دراسة نشرها موقع ‏medicalnewstoday.com، أنه‮ ‬على‮ ‬الرغم‮ ‬من‮ ‬أن‮ ‬غالبية‮ ‬الأطفال‮ ‬الذين‮ ‬تشخص‮ ‬حالتهم‮ ‬بالإصابة‮ ‬بطيف‮ ‬التوحد‮ ‬تستمر‮ ‬لديهم‮ ‬أعراضه‮ ‬أثناء‮ ‬المراهقة، إلا‮ ‬أن‮ ‬كل‮ ‬حالة‮ ‬تختلف‮ ‬كثيراً‮ ‬عن‮ ‬الأخرى‮ ‬من‮ ‬حيث‮ ‬أعراض‮ ‬التوحد‮ ‮.‮ ‬‬‬

وأوضح الأطباء، كريستين فاونتين، وأليكس وينتر، وبيتر بيرمان الباحثين في الجامعة أن معرفة طرق معيشة الأطفال الذين يعانون التوحد تسهم في فهم أفضل للمسببات.

ويصف الباحثون ستة من أكثر الطرق شيوعاً التي تُتبع في علاج الأطفال الذين يعانون التوحد من لحظة تشخيص الحالة حتى سن الرابعة عشرة، حيث قاموا بتجميع بيانات عن علامات التوحد وأعراضه لدى 6975 طفلاً في كاليفورنيا، ولدوا ما بين عام 1992 وعام 2001، وركزوا على مهارات الأطفال في قدرتهم على التواصل، ومواهبهم الاجتماعية. واكتشف الباحثون أن بعض الأطفال أحرزوا تقدماً ملحوظاً وسريعاً بشكل خاص في العلاقات الاجتماعية والتواصل، في حين أحرز آخرون تقدماً أقل، بينما يكافح البعض لإظهار أي تحسن ملحوظ.

وغالبا ما يكون أولئك الذين أحرزوا تقدماً ملحوظاً منذ تشخصيهم حتى سن الرابعة عشرة ذوي مواصفات كالآتي:

الأطفال الذين ولدوا في السنوات الأخيرة.

الأطفال ذوو الأمهات الأكثر تعليماً.

الأطفال ذوي الأمهات القوقازية.

الأطفال من الأسر الأكثر فقرا هم أقل من أحرزوا تقدما.

المساواة في الوصول إلى العلاج وملحقاته أمر بالغ الأهمية. حيث أوضحوا في الملخص الذي نشر في جريدة ‏Pediatrics أن «الأطفال الذين يعانون من التوحد لديهم طرق تنموية غير متجانسة، إذ تدل مجموعة واحدة من الأطفال على تغير تنموي ملحوظ مع مرور الوقت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا