شكراً خليفة..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

بقلم محمد بن راشد آل مكتوم

قبل حوالي سبع سنوات وتحديدا بعد أن توليت منصبي كنائب لرئيس الدولة ورئيسا لمجلس الوزراء عقدت عدة اجتماعات متواصلة مع بعض المسئولين في الحكومة الاتحادية وكلفت فريق العمل بإجراء مجموعة من الدراسات السريعة حول أهم احتياجات المواطنين وأهم التغييرات التي نريد أن نجريها في عمل الحكومة.. وبعد أن تكونت لدي فكرة واضحة عن ماذا نريد وماذا يريد منا المواطنون.. قمت بزيارة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في ظهيرة أحد الأيام.. استقبلني سموه كعادته بابتسامته المعهودة التي يعرفها المواطنون جميعا ويعرفها جميع من قابله وجلس معه.. عرضت على سموه في ظهيرة ذلك اليوم أهم الأولويات في خطة عملي وأهم التغييرات التي سأقوم بها في الحكومة وأهم المراحل القادمة.. بعد أن انتهيت قال لي: على بركة الله.. نحن جميعا فريق واحد.. وأي نقص عندكم أنا أسده.. واحتياجات المواطنين ستكون الأولوية لنا جميعا..

كنت أعرف أن سموه لديه من الدراسات والمتابعات عن أحوال المواطنين الشيء الكثير، ولكن تفاجأت بدقتها عندما بدأنا العمل في الميدان، كانت تأتينا شكوى من صيادين مواطنين في منطقة بعيدة هم بحاجة لميناء صيد صغير مثلا.. وعندما نوجه بتلبية الطلب نفاجأ بأن فريق عمل رئيس الدولة رصدوا الميزانية ووضعوه ضمن خطتهم قبلنا.. كنا نطلب حصر المواطنين ممن هم بحاجة لإحلال مساكنهم فنفاجأ بأن القوائم جاهزة في ديوان الرئاسة وهي ضمن الدراسة.. كثرت شكاوى المواطنين في إحدى الفترات عبر البث المباشر الذي نتابعه دائما من موضوع الديون البنكية.. فوجهت فريق العمل بعمل دراسة حول الموضوع وعند التواصل مع الجهات المعنية أخبرونا بأن رئيس الدولة طلب نفس الدراسة قبلنا وأخبرنا الإخوة في ديوان الرئاسة بأن صاحب السمو الشيخ خليفة رصد 10 مليارات درهم لحل هذا الموضوع..

أعلنا العام 2013 عاما للتوطين.. فوجدنا مشروعا جاهزا كان يعمل عليه رئيس الدولة قبلنا لإطلاق مبادرة لتوظيف 25 ألف مواطن.. في العام 2010 قمنا بعمل عدة اجتماعات مع الحكومات المحلية لتنسيق خططنا.. وكان لدى بعض الإمارات بعض الاحتياجات من الحكومة الاتحادية خاصة في موضوع الطرق.. قررنا عمل دراسة فأخبرني الأخ منصور بن زايد أن الدراسة جاهزة بطلب من رئيس الدولة حول البنية التحتية في الإمارات وسيضاعف ميزانية مشاريع البنية التحتية ووصلت هذه الميزانية أخيرا لـ 20 مليار درهم في جميع إمارات الدولة.

يتكرر هذا الموضوع في مشاريع الإسكان وفي مشاريع المستشفيات الجديدة وفي غيرها، حتى إننا كنا قبل فترة نتناقش في بعض السياسات الحكومية الجديدة لتحفيز البنوك على دعم الشباب في مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة ليخبرني الشيخ منصور بأن رئيس الدولة سيؤسس صندوقا لنفس الغرض وسيشمل كافة أنحاء الدولة لدعم مشاريع الشباب بميزانية 2 مليار درهم.

أكتب اليوم هذا المقال ليس للثناء على رئيس الدولة، حفظه الله، بل أكتبه للتاريخ.. أكتبه لأضع شهادتي أننا ما سابقناه في شيء يخص تلبية احتياجات المواطنين إلا سبقنا فيه.. أكتبه ليتعلم القادة في كل مكان أن تلمس احتياجات المواطنين وتلبية متطلباتهم لا يحتاج لكثير من الضوضاء والكلام.. أكتبه لتعرف الأجيال أن هذا الرجل الذي بدأ تولي مناصب رسمية منذ نهاية الستينيات ولغاية اليوم لم يتوقف يوما عن العمل وعن تتبع احتياجات شعبه وتلمس مشاكلهم وقضاياهم وحلها. يعالج المواطنين على نفقته.. يقضي الدين عن المديونين بنفسه.. يتابع مشاريع إسكان المواطنين بشكل شخصي.. يفك المسجونين.. ويكرم الوافدين.. ويمد يد الخير للمحتاجين.. ورغم انغماسه في متابعة شؤون دولته ومواطنيه هو من أكثر الناس تلمسا لاحتياجات الشعوب الأخرى.. وأكثر القادة عطاء.. وأكثرهم رحمة بالمسكين والمشرد والجائع وصاحب الحاجة.. قلبه الكبير.. وحسه المرهف.. وإنسانيته العالية جعلت منه مفخرة لنا جميعا في مجال العمل الإنساني. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

عام مفعم بالامل تحت ظل القيادة الحكيمه

يطيب لنا من خلال منبركم المميز وبمناسبة العام الميلادي الجديد ( 2014 ) ان نتقدم بأصدق التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أولياء العهود والشيوخ في الامارات وسعاده الوزراء والي شعب الامارات والمقيمين في دوله الامارات العربيه المتحده والى كل شعوب الارض.

جمال النجار المحامي | 2014-01-01

شكرا خليفة

شكرا خليفة القائد الانسان الوفي لشعبه الذي كان همه سعادة شعبه وكفايتهم وكرامتهم شكرا خليفة لاعماله العظيمة وشمولها وتنوعها شكرا خليفة للاستقرار والامان والعدل شكرا خليفة في الصحة والمسكن والتعليم والمعيشة والرفاهية والطرق والحداثة والتميز بين الامم.

حاتم خانجي | 2014-01-01

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

أسباب الحوادث المرورية في النصف الأول من العام؟

تجاوز الاشارة الحمراء
عدم ترك مسافة كافية
عدم اعطاء الأولوية لعبور المشاة
عدم الإلتزام بخط السير
كل ما سبق