• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م

البيوت أسرار

الرقم خطأ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

نورا محمد

جهاز التلفاز ممنوع من دخول البيت، كان رجساً من عمل الشيطان، وبعد السماح بشراء تلفاز كانت البرامج محددة والقنوات إما دينية أو ثقافية ولا يجوز التغيير، المسلسلات والأفلام من المحرمات، الخروج بإذن مسبق ومسبب ومع أحد أفراد الأسرة، زيارات الأغراب محظورة، وزيارات الأقارب، للنساء مكان وللرجال مكان، التحركات مقصورة بين المنزل والمدرسة والعكس، الأم أكثر تشدداً من الأب في التربية.

ثوابت في التربية

هكذا كانت نشأتي أنا وأخواتي وأنا أكبرهن، لم أكن أذكر ذلك من قبيل الشكوى ولا التذمر، ولم أكن يوماً رافضة لهذا الأسلوب، لأنني أدرك تماماً أن ذلك من قبيل الخوف على سمعتنا والحرص على مستقبلنا، وقد كنا نرى ذلك في عيون الناس من حولنا يحترموننا ويثنون على تصرفاتنا وعلى التربية والأخلاق التي نتمتع بها، وهذا كان يسعدنا فنزداد تمسكاً بما اعتدنا وقد أصبح من الثوابت لدينا، عرفنا كيف نتصرف عند كل موقف وكل حالة، ولا ينقصنا رضا أبينا وأمنا عن حسن سلوكنا.

أنهيت الدراسة وحصلت على مؤهل عال وقبعت في البيت، أساعد أمي في التنظيف والطهو وغسل الملابس، وعندما مللت تلك الرتابة اقترحت على أبي أن أكمل دراستي العليا، فمن ناحية أستفيد من وقت الفراغ ومن ناحية ثانية أتخلص من الملل، خاصة أن الدراسات العليا لا تحتاج إلى وقت مثل الدراسة الجامعية، وكنت أتوقع أن يرفض أبي وقدمت طلبي وأنا أعرف مسبقاً أنه قد يسبب لي مشكلة قد تصل إلى حد أن يغضب، ولكن على العكس وجدت قبولاً وترحيباً، فقد وافق أبي وأمي على ذلك ومن جانبي سعدت بذلك لأنني وجدت فيه متنفسا وتجديدا.

عدت يوما لأجد امرأة غريبة في بيتنا، ألقيت عليها وعلى أمي السلام فكان ردها مشفوعا بقولها: «أهلا بالعروس الجميلة»، أخذت الجملة على محمل الكلام العادي، ولكنها طلبت أن أجلس بجوارها ففعلت حتى أنقذتني أمي وهي تطلب مني أن أعد مشروبا للضيفة، وفعلت وتركتهما ثم فهمت بعد أن غادرت أنها جاءت لتخطبني لابنها المسافر في الخارج، وقد وافق أبي وأمي وفي انتظار رأيي، لم تكن لي أي تجربة ولا أي علاقة مع أي شاب من أي نوع طوال حياتي، لأنني تأثرت بأسلوب التربية الذي اعتدته، وأرى أن من الطبيعي أن تكون حياتي الزوجية بشكل روتيني قديم ومع ذلك وللحقيقة كانت مفاجأة لي أن تتم خطبتي، وكذلك استغربت أن أتزوج بهذه الطريقة، وتساءلت: وكيف يمكن أن أتزوج بطريقة غير ذلك.

زواج تقليدي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا