• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نساء في حياة الأنبياء

هاجر.. أم العرب وأول ساكني مكة المكرمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

القاهرة (الاتحاد) - السيدة هاجر زوجة نبي الله إبراهيم، وأم نبي الله إسماعيل- عليهما السلام- جاء ذكرها باسمها في الأحاديث النبوية، وأشير إليها من دون تسمية في القرآن الكريم، وهي امرأة مكرمة في الإسلام، وعرفت في التاريخ الإسلامي بأم العرب.

ولدت السيدة هاجر في مصر، واختلف المؤرخون في وضعها الاجتماعي، فمنهم من قال: إنها نشأت في أسرة فقيرة، وتمتاز بالجمال والذكاء، مما جعل أهل القصر الملكي يعجبون بها، فأرسلوا إليها، وجعلوها من الجواري، وذكر ابن كثير أنها كانت أميرة من العماليق وقيل من الكنعانيين الذين حكموا مصر قبل الفراعنة، وأنها ابنة زعيمهم الذي قتله الفراعنة، ومن ثم تبناها فرعون.

الأميرة القبطية

وعندما أراد فرعون سوءا بسارة دعت الله فشلت يداه، فقال فرعون ادعي ربك أن يشفي يدي وعاهدها على ألا يمسها، ففعلت فشفى الله يديه، فأهدى إليها الأميرة القبطية المصرية التي اسماها هاجر إكراما لها وليست خادمة.

فضلت سارة أن يتزوج إبراهيم هاجر، لأنها كانت تعلم أن إبراهيم كان يريد أن يكون له ذرية، فتزوجها، وهكذا حقق الله دعوة إبراهيم عليه السلام وحملت هاجر بإسماعيل عليه السلام، وولدته عندما كان عمر إبراهيم 86 عاماً.

تعرضت السيدة هاجر في حياتها مع إبراهيم لمحنتين، الأولى عندما تركها مع ابنها الرضيع في صحراء جرداء فصبرت، واستعانت بربها، ففجّر لها بئر زمزم، وجاءت إليها وفود الناس، فعاشت في أمن وسلام بجانب بيت الله الحرام، والثانية عندما رأى إبراهيم أنه يذبح ولدها إسماعيل فلم تعترض، وقبلت قضاء الله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا