• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تحول إلى «كرنفال أخضر» في دبا الحصن

«أسبوع التشجير» ينشر ثقافة الزراعة بين طلاب المدارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

ياسين سالم (دبا الحصن) - من بين مئات الطلبة قام أحمد وراشد وعلياء وموزة من مدارس دبا الحصن، بعد أن «شمروا عن سواعدهم الغضة وعلت وجوههم الفرحة»، بغرس الأشجار قي حدائق منازلهم، ضمن مشاركتهم في «أسبوع التشجير الرابع والثلاثين»، الذي تنظمه الدولة هذا العام تحت عنوان «معا.. فلنزرع الإمارات»، حيث نظمت بلدية دبا الحصن معرضاً ضم أنواعاً شتى من الفسائل والأشجار والنباتات والزهور والورود، وسط إقبال لافت من كافة شرائح المجتمع.

وقال طالب عبدالله صفر مدير البلدية، إن المعرض ركز على الأشجار التي تتكيف مع البيئة المحلية وأبرزها أشجار النخيل والليمون والمانجا والموز، بالإضافة إلى أشجار الزينة. موضحاً أن المعرض ضم أهم الأدوات المتعلقة بالزراعة والري ومكافحة الحشرات، ومثل هذه المعارض تساهم بنشر ثقافة الزراعة والاهتمام باللون الأخضر بزيادة الرقعة الخضراء، والتأكيد على أهمية الزراعة في تعزيز مقومات التنمية وتقوية الاقتصاد، بالإضافة إلى أنها تنشر الفرح والبهجة وسط المناطق والأحياء السكنية المختلفة.

أما سعيد عبدالله المشرف على معرض التشجير، فأوضح أن هناك إقبالاً جيداً من قبل الجمهور، وبالأخص طلبة المدارس الذين لديهم شغف كبير لمعرفة الأمور المتعلقة بالزراعة، حيث اتضح أن هناك حماساً ورغبة من قبل بعضهم في معرفة أدق التفاصيل عن الزراعة وأهم وسائل الري، وهذا يبشر بخير، حيث إن الجيل القادم لديه رغبة في التعرف إلى أسرار الزراعة، فالذي نغرسه اليوم بالتأكيد سوف نحصده غداً، وهذا يتفق مع مقولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: «اعطني زراعة.. أعطيك حضارة».

ومن هذا المنطلق يجب أن نركز على غرس هذه القيم في نفوس الأبناء وأن نجعل ثقافة غرس الأشجار والعناية بها جزءاً من حياتنا وحياتهم، أما الطلبة فقد عبروا عن بالغ سرورهم بهذه المعارض ودورها البناء في نشر ثقافة الزراعة.

وما تقدمه من معلومات مفيدة حول أهمية الزراعة ودورها في نهضة الشعوب وتقدم الأمم، حيث قال الطالب سالم عبيد من مدرسة الحصن إنه اكتسب معلومات جديدة عن الزراعة وأهم الأشجار وكيفية مكافحة الآفات الزراعية ومواسم الزراعة وأسماء الأشجار وأنواع الثمار ودور السماد والمياه في المحافظة غلى سلامة الأشجار.

من جهة أخرى، عبر زوار المعرض، الذي يختتم فعالياته غداً السبت، عن إعجابهم بالتنظيم مع ملاحظة ارتفاع أسعار الفسائل مطالبين بضرورة مراعاة الأسعار في المعارض القادمة، حتى يتمكن العدد الأكبر من الزوار من شراء الفسائل والأشجار وبذلك تكون مثل هذه الفعاليات والأنشطة حققت أهدافها في زيادة الرقعة الخضراء والمساهمة في غرس الأشجار في كل شارع وبيت وحي ومنطقة ومدينة، ليعم اللون الأخضر ربوع الوطن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا