• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

لمواكبة نمو الصيرفة الإسلامية

«بنك نور» يطلق استراتيجية جديدة لتعزيز أعماله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

مصطفى عبد العظيم (دبي) ــ أطلق بنك نور استراتيجية أعمال جديدة لمواكبة النمو المتسارع في قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية في الإمارات والمنطقة، لتعزيز أعماله ولعب دور أكبر في الصناعة خلال السنوات المقبلة.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة مجموعة نور الاستثمارية «أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في تقديم الدعم لبنك نور على مدى السنوات الست الماضية».

وأضاف سموه «أن بنك نور يمثل جزءاً رئيسياً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشأن تعزيز مكانة الإمارة، باعتبارها عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. وسوف تبقى دبي دائماً ملتزمة بدعم النمو المستقبلي لبنك نور ورفد مسيرة نجاحاته وازدهاره».

وبدأ البنك تطبيق الاستراتيجية بالإعلان عن إعادة إطلاق علامته التجارية لتصبح «بنك نور» بدلاً من بنك نور الإسلامي، وذلك في خطوة تهدف إلى التأكيد على طموحات النمو المحلية والدولية، وتعزيز جاذبية منتجاته وخدماته المالية الإسلامية، التي يقدمها لجميع شرائح العملاء في الإمارات، بحسب حسين القمزي الرئيس التنفيذي للبنك ولمجموعة نور الاستثمارية.

وأكد القمزي خلال مؤتمر صحفي أمس، أن العلامة التجارية الجديدة تستهدف بناء علامة قوية راسخة سهلة التداول لدى عملاء البنك الحاليين والمستهدفين، مشدداً على التزام البنك بتقديم خدماته المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية التي تعد حجر الأساس دائماً في جميع قرارات وأعمال البنك.

وأوضح القمزي أن استراتيجية بنك نور تستهدف التوسع في أعماله الخارجية في الأسواق التي ينشط فيها من خلال عملياته المختلفة، والتي تتضمن، بالإضافة إلى السوق المحلي، أسواق دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا وبلدان جنوب شرق آسيا، لافتاً إلى أن البنك يراقب في الوقت ذاته الفرص المتاحة في أسواق أخرى لاختيار الوقت والظروف المناسبة للتواجد بها.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن أداء البنك في العام 2013 كان جيداً، متوقعاً أن تتسارع وتيرة النمو خلال العام الحالي والسنوات المقبلة مستفيداً من الأوضاع الاقتصادية المزدهرة في الإمارات وخاصة إمارة دبي، لاسيما بعد الفوز باستضافة «إكسبو 2020»، والذي يشكل بدوره أحد المحركات الدافعة لنمو الأعمال المصرفية في المستقبل، فضلا على تزايد أعمال وانشطة الاقتصاد الإسلامي في دبي مع دخول قطاعات وصناعات جديدة غير قطاع التمويل والصيرفة الإسلامية، الأمر الذي سينعكس بدوره على أداء البنك المتوافق مع أحكام الشريعة.

واستبعد القمزي أن اتجاه البنك في الوقت الراهن للإدراج في أسواق الأسهم المحلية، مشيراً إلى أن الاسم الجديد للعلامة التجارية سينعكس عبر مختلف الشركات الشقيقة لبنك نور، حيث سيتم تقديم هويات جديدة لكل من نور للتكافل، نور للتجارة، ونور الأوقاف. وأوضح أنه وتماشياً مع استراتيجيته المستقبلية للنمو والتوسع، اتخذ «نور» نهجاً شاملاً لتمييز منتجاته وخدماته في السوق، حيث تمنح العلامة التجارية الجديدة المرونة للبنك في الارتقاء إلى مستويات جديدة من التطور ويمنح قدرة أكبر على تعزيز مكانتنا والتوسع بشكل أسرع في السوق.

وأضاف أنه وبالتزامن مع التغيرات في شكل العلامة التجارية، سيتم اعتماد شعار «نور ينجزها» كهدف رئيسي لبنك نور، حيث سيشكل هذا الشعار ركيزة أساسية في التجربة المصرفية للبنك. وتعكس الهويات الجديدة لشركات نور للتكافل، ونور للتجارة ونور الأوقاف، الأهداف التجارية لهذه الشركات عبر مختلف القطاعات المالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا