• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

زوجها معلمها الأول في لغة الإشارة صديقاتها وأصدقاء شريك حياتها من ذوي الإعاقة السمعية

فاطمة المناعي.. «صوت الصم والبكم» أمام القضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

مرتضى البريري (دبي)

قادتها المصادفة إلى تخصص، استغربته الأسرة التي لم تكن تعلم رغبة الابنة فاطمة المناعي بأن تكون هناك لغة تواصل خاصة مع زوج المستقبل، الذي لعب دور معلمها الأول في لغة الإشارة، حتى يحدد لشريكة حياته «شيفرة» تريحهما من تدخلات الآخرين، مدفوعاً برغبة معرفة هذا العالم انطلاقاً من حب صديق له عانى هذه الإعاقة ثم فارق الحياة، فكانت الأحزان «سر البداية».

كنوز الأسرار

وسلكت فاطمة المناعي التي تعد أول مترجمة للغة الصم والبكم في محاكم دبي، هذا الطريق الصعب، وأخذت تبحث بطريقة عملية، لتتفتح أمامها صفحات جانب آخر من حياة أشخاص يتفاهمون وهم صامتون، ويخفون في أعماقهم تفاصيل تحتاج إلى غواص ماهر يرتدي سترة الصبر ويتسلح بالعلم، ليكتشف كنوز الأسرار.

وأمام ذلك التحدي، التحقت بقافلة المعرفة منذ عام 2002، ومن وقتها للآن وهي تتعامل بالإشارة، حتى ظنها المحيطون صماء، حين لاحظوا ذلك في مواقف عدة، احتارت خلالها بين أن تتركهم على ظنهم، أو تفاجئهم بصوتها، وفي الأخير، كانت تلقي السلام، فترى الدهشة على وجوههم، من أمر سيدة في مقتبل العمر، بإمكانها الالتحاق بوظيفة أخرى، تدر عليها دخلاً وفيراً ولا تتطلب كل هذا العناء.

دعم زوجي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا