• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

7 أبريل انطلاقة دورة مانشستر يونايتد التدريبية في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) - تنطلق 7 أبريل المقبل الدورة التدريبية المقبلة لمدارس مانشستر يونايتد لكرة القدم في أبوظبي، والتي تستمر لمدة عشرة أسابيع، وتم فتح باب التسجيل للراغبين في المشاركة بالدورة، ويحظى صغار اللاعبين المشاركين والراغبين بصقل مهاراتهم التهديفية وتطويرها، بفرصة لتعلم المهارات التي يتمتع بها كل من واين روني، خافيير هيرنانديز وديميتار برباتوف، ثلاثي التهديف في فريق مانشستر يونايتد، والذين تمكنوا مجتمعين من إحراز 253 هدفا للفريق الذي تمكن الموسم الماضي من إحراز لقب الدوري الإنجليزي.

ويهدف البرنامج الجديد، والذي يقام تحت شعار “تعلم التهديف ببراعة على طريقة اليونايتد”، لتعليم الأطفال التقنيات والمهارات التي يتمتع بها ثلاثي هجوم مانشستر يونايتد، والذين كان لهم الدور الأكبر في الفوز بكأس الدوري للمرة 19 في تاريخ النادي.

وستتاح الفرصة للطلاب المسجلين في البرنامج للفوز برحلة إلى مانشستر لحضور آخر مباريات الفريق لهذا الموسم على ملعب أولد ترافورد والتي ستقام أمام سوينزا سيتي 5 مايو المقبل، وسيقام سحب خاص للأطفال المسجلين في الدورة المقبلة للفوز ببطاقتين لحضور المباراة، شاملتان تذاكر السفر والإقامة. وأكد آندي ديكسون، المدرب الأول في مدارس مانشستر يونايتد لكرة القدم في أبوظبي “مانشستر يونايتد يحظى بتاريخ مثير في كرة القدم الهجومية على وجه التحديد، وقد أمتعنا لاعبوا الفريق الأول بأهداف رائعة خلال مسيرتهم للفوز بلقب الدوري”.

وأضاف: “يستمتع جميع اللاعبين باختلاف أعمارهم في إحراز الأهداف، وهذه الدورة الجديدة سيتعلم الأطفال المهارات التي يتمتع بها ثلاثي الهجوم المتمكن في مانشستر يونايتد”.

وتابع: “في الوقت ذاته، نصب اهتماماً كبيراً على التغذية السليمة في البرنامج، ونعلم الأطفال في حصص صفية خاصة أهمية تبني الحميات الغذائية المتوازنة والصحية، ونشجعهم في اختيار الأطعمة الصحية وجعلها جزءا من روتينهم اليومي، وبالأخص قبل وبعد التمرين”.

وقال: “الغذاء الصحي والسليم له الدور الكبير والهام في صقل بنية الأجسام وتعزيز قدراتها، لقد جاءت ردود أفعال الآباء والأطفال منذ انطلاق المدارس في 2010 مشجعة للغاية، ذلك أن الأطفال يتعلمون أن ما يدخل في أجسادهم يساهم في تقديم نتائج أفضل على أرض الملعب، لقد لاحظنا اختلافا في طرق تفكيرهم”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا