• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سمير غانم تألق في شخصية عبدالسميع اللميع

«الأستاذ مزيكا».. أعادت نوال أبوالفتوح من الاعتزال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

القاهرة (الاتحاد)

«الأستاذ مزيكا».. من المسرحيات الجميلة لسمير غانم، التي قدم فيها واحداً من أفضل وأنضج أدواره، وهي لا تزال ترسم الابتسامة على وجوه الجمهور العربي، في وقت أصبحت الضحكة فيه عملة نادرة، رغم عرضها منذ ما يقرب من 40 عاماً.

ودارت أحداث المسرحية التي عرضت عام 1978حول شاب يهوى كتابة الشعر، ويفشل في التعرف على فنانة مشهورة بطرق مشروعة، الأمر الذي يدفعه لانتحال شخصية «ماسح أحذية» ويمر بالعديد من المواقف الطريفة والكوميدية.

الثنائيات الفنية

وقام بتأليفها مجدي الابياري، نجل الكاتب السينمائي والمسرحي الراحل أبوالسعود الإبياري، الذي كون العديد من الثنائيات الفنية من فناني الكوميديا ومنهم سمير غانم ومحمد نجم ويونس شلبي وسيد زيان وسعيد صالح، وشارك في اكتشاف بعض النجوم من خلال أعماله المسرحية، ومنهم سيد زيان وفريدة سيف النصر في أول بطولة مسرحية لهما «الغبي وأنا» مع عبدالله فرغلي وزهرة العلا، وأشرك محمد هنيدي في «ضحك ولعب ومزيكا» مع صلاح قابيل وليلى طاهر، ومحمد سعد في «زكي غبي جداً» مع علي الحجار وميمي جمال، والراحل علاء ولي الدين في «محروس صائد الرؤوس» مع سمير غانم، وسماح أنور في «حضرات السادة العيال» مع يحيى الفخراني، كما أبدع العديد من الشخصيات المسرحية الشهيرة، لعل أشهرها شخصية «عبدالسميع اللميع» التي أداها سمير غانم في «الأستاذ مزيكا».

المسرحية الأولى

وفي الوقت الذي تألق في المسرحية إبراهيم سعفان، وكانت آخر عمل مسرحي له، حيث توفي بعد عرضها بأربعة أعوام وتحديداً في 4 سبتمبر 1982، كانت المسرحية الأولى لسمير حسني الذي كان شارك في عدد من المسلسلات التلفزيونية منها «بنت الأيام» و«وفاء بلا نهاية»، كما كانت سبباً في عودة نوال أبوالفتوح للفن بعد اعتزال ثمانية أعوام تفرغت خلالها لتربية ابنها «أحمد»، واكتشفت نفسها في هذه المسرحية واستطاعت خلالها أن تكون أكثر نضجاً فنياً، وكانت فاتحة خير عليها في العودة القوية للدراما من خلال دور «دولت» في مسلسل «الشهد والدموع» أمام عفاف شعيب ويوسف شعبان وإخراج إسماعيل عبدالحافظ.

ولفتت الانتباه للوجه الجديد وقتها مي عبدالنبي التي شاركت بعدها مباشرة بدور مهم في مسلسل «لا يا ابنتي العزيزة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا