• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

استمرار المعارك مع المسلحين الأكراد ومنع عقد مؤتمر للمعارضة في أنقرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

إسطنبول (وكالات)

قتل جندي تركي و6 عناصر من حزب العمال الكردستاني، أمس، خلال في اشتباكات اندلعت بين قوات الأمن وعناصر من الحزب في محافظة شرناق جنوب شرقي البلاد، في حين طوقت الشرطة فندقاً في أنقرة لمنع انعقاد مؤتمر لمنشقين عن حزب الحركة القومية المعارض.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن مصادر أمنية القول، إن «الاشتباكات وقعت لدى محاولة مجموعة من الإرهابيين الفرار من ثلاثة محاور إلى خارج المحافظة»، مشيرة إلى أنها أسفرت أيضاً عن إصابة شرطيين اثنين.

وأعلنت رئاسة الأركان التركية عن ارتفاع عدد قتلى حزب العمال الكردستاني خلال اليومين الماضيين إلى 35 قتيلاً، وذكر بيان نشر على الموقع الرسمي لرئاسة الأركان التركية أن «18 إرهابياً قتلوا في غارات جوية على مواقع المنظمة في جبال قنديل بشمال العراق، وأربعة في قضاء صاري قاميش بمحافظة قارس شرق، وثلاثة في قضاء يوكساك أوفا بمحافظة هكاري».

في سياق أخر، طوقت الشرطة التركية فندقا في العاصمة أنقرة، أمس، لمنع منشقين ينتمون للمعارضة القومية من عقد مؤتمر حزبي.

واحتشد نحو 5 آلاف شخص عند حواجز الشرطة قرب الفندق الذي كان من المقرر أن ينعقد فيه المؤتمر، وأغلقت الشرطة الطريق المؤدي للفندق بالحواجز ومدافع المياه، وهتفت الحشود مطالبة باستقالة زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي.

وأصدر زعماء المنشقين بياناً اتهموا فيه حزب العدالة والتنمية الحاكم، بالتدخل سعياً لمنع انعقاد المؤتمر.

وقال المنشقون في بيانهم «شنت السلطة التنفيذية انقلاباً على السلطة القضائية، وتعطل العمل بالدستور والقانون، وأصبح التغيير داخل حزب الحركة القومية كابوساً لحكومة حزب العدالة والتنمية».

بدوره، نفى مسؤولون في الحزب الحاكم التركي، أي إشارات إلى وجود صلة بين المعركة على الزعامة داخل حزب الحركة القومية ومساعيه للفوز بتأييد الحزب للتعديل الدستوري.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا