• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فرنسا ترفض الاتهامات الإسرائيلية بعدم الحياد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

القدس المحتلة (وكالات)

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، أمس، إنه من المحتمل تأجيل مؤتمر السلام المقرر في 30 مايو في باريس تجنبا لفشله مسبقاً.

وأضاف: «تشاركنا الولايات المتحدة قلقنا، إذا علينا تغيير الموعد ليتمكن جون كيري من المشاركة بسبب التزامات مسبقة، قلت للجميع إننا سنحدد موعدا بفارق يومين أو ثلاثة». وتابع «ليست مسألة مبدأ، إذا لم نجتمع في 30 مايو، سنجتمع في الأول أو الثاني من يونيو، إننا نبحث عن موعد».

كما رفض الوزير الفرنسي، الشكوك التي أبداها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو حيال «عدم حيادية» فرنسا في مبادرة السلام مع الفلسطينيين.

وقال إيرولت للصحافيين في مطار بن غوريون قرب تل أبيب قبل مغادرته بعد زيارة التقى خلالها نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن «فرنسا ليس لديها مصلحة بالانحياز إلى طرف، لكنها مقتنعة تماماً إنه إذا كنا لا نريد لأفكار داعش أن تزدهر في المنطقة، فيجب علينا القيام بشيء». وكان نتانياهو شكك بعد لقائه إيرولت في «حياد» فرنسا إزاء مبادرة السلام مع الفلسطينيين، اثر تصويت باريس مؤخراً على قرار لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونيسكو».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا