• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الرضاعة الطبيعية».. بداية سليمة لحياة الرضع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

أزهار البياتي

أزهار البياتي (الشارقة)

الرضاعة الطبيعية، ركيزة أساسية للطفل تعزز صحته العامة، وتقّوي جهاز المناعة، كونها مرحلة مهمة في بناء الوظائف الجسمانية وتطوير سلوكيات الرضيع، حيث تؤكد الجهات الصحية في العالم، ضرورة الاعتماد بشكل كلي على الرضاعة الطبيعية لغاية الستة الأشهر الأولى، ومن ثم إدخال بعض الوجبات الغذائية التكميلية إلى حليب الأم حتى عمر السنتين.

وأوضحت الدكتورة حصة خلفان الغزال مديرة اللجنة التنفيذية لحملة «الشارقة إمارة صديقة للطفل» أن الرضاعة الطبيعية ودعم الرضيع بالوجبات بعد تجاوزه 6 أشهر، أسلوب متوازن وأمثل في النمو، كما أنها ممارسة صحية تؤدي إلى خفض نسبة الأمراض والوفيات بين الأطفال دون الخامسة بشكل كبير.

وقالت: من خلال إيماننا العميق بحقوق الطفل وما يستحقه من أسباب الرعاية والعناية والاهتمام، وتلبية لأهم احتياجاته الإنسانية والغذائية، وحقه المشروع له منذ الولادة في التنعم بالسبل والممارسات التي تكفل له الشروط الصحية التي تقويه وتبنيه معنويا وجسديا، نحاول عبر حملتنا وبشكل متواصل تعميم ثقافة الرضاعة الطبيعية وبثها بين شرائح المجتمع، داعمين الجهود التي تبذلها المنظمات والجهات العالمية المساندة لحقوق الأطفال.

وطالبت الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة بتخصيص الزمان والمكان المناسبين للموظفات الأمهات، كي يمارسن أمومتهن بشكل متوازن وسليم، ويأخذن فرصتهن في تأمين الغذاء الطبيعي للرضّع، من خلال دعم تخصيص ساعات الرضاعة الصباحية، مع توفير غرف مجهزة ومريحة في أماكن العمل.

وتدعيما لهذا النهج تعمل حملة الشارقة إمارة صديقة للطفل على نشر رسائلها التوعوية في مجالات التثقيف الصحي عبر العديد من وسائل الاتصال بالإضافة للبرامج الإعلامية والعملية، مقيمة ورش عمل ومحاضرات وندوات إرشادية في مختلف الدوائر والجهات الرسمية والخاصة، تنشر من خلالها أحدث الدراسات والبحوث الطبية في هذا المجال، من تلك التي تعتني بصحة الطفل والأم المرضعة، وتثبت من خلال الإحصاءات والحقائق والنتائج إيجابيات وفوائد الرضاعة الطبيعية وأثرها المباشر على تقوية العلاقة بينهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا