• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ما أساليب التعامل مع طفلك العنيد؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) عناد الأطفال، ظاهرة معروفة في سلوكيات بعضهم، وقد يتطور إلى الإصرار وعدم التراجع، ووفقاً للموقع الإلكتروني www.saaid.net هو اضطرابات سلوكي شائع، ويحدث بمرحلة عابرة أو يكون نمطاً متواصلاً.

متى يبدأ العناد؟ . مرحلة أولى: يحدق حينما يتمكن الطفل من المشي والكلام، نتيجة لشعوره بالاستقلالية، ونمو تصوراته الذهنية، فيرتبط العناد بما يجول في رأسه من خيال ورغبات.

. مرحلة ثانية: يأتي عناد الطفل حين يكبر من منطلق الانفصال عن الوالدين، لكن بمرور الوقت يكتشف أن العناد ليس الطريق السليم لتحقيق مطالبه، ويتعلم العادات السوية في الأخذ والعطاء.

5 مظاهر . التصميم والإرادة: يصر الطفل على تكرار محاولته للوصول إلى الهدف، لذا يجب أن يُشجَّع هذا العناد. . عناد مفتقد للوعي: يصمم على تحقيق رغبته الخاطئة من دون النظر إلى العواقب. . عناد مع النفس: يحاول أن يعاند نفسه ويعذبها، فقد يغتاظ الطفل من أمه، فيرفض الطعام وهو جائع. . اضطراب سلوكي: يرغب في معارضة الآخرين، كوسيلة متواصلة ونمط راسخ في شخصيته. . عناد فسيولوجي: يرجع إلى إصابات عضوية في الدماغ، يظهر أثرها في عناد سلبي.

6 أسباب . أوامر الكبار: تكون في بعض الأحيان غير مناسبة للواقع، مما يدفعه إلى العناد كرد فعل للقمع. . التشبه بالكبار: يصمم على رأيه متشبهاً بوالديه، عندما يصممان على تنفيذه لأمر من دون إقناع. . آراء الآباء: الطفل يرفض اللهجة الجافة، ويتقبل الرجاء، ويلجأ إلى العناد عند تقييد حركته. . الاتكالية: يظهر العناد كردَّ فعل ضد الاعتماد الزائد على الأم، أو المربية. . العجز: الصعوبات أو الإعاقات تجعلان العناد وسيلة لمواجهة الشعور بالعجز والمعاناة. . الاستجابة: تلبية مطالب الطفل ورغباته نتيجة ممارسته للعناد، تُرسخ الأمر في شخصيته.

6 طرق للعلاج . التحفيز: أفضل وسيلة وفقاً لدراسة بموقع startimes.com، للتعامل مع العناد، تحفيز الوالدين وتقدير السلوكيات الحسنة. . الرقابة: يحاول الوالدان أن يعطوه فرصة الاختيار تحت رقابة، لتفادى العواقب التى يمكن أن يقع فيها الطفل إذا اختار بنفسه. . الهدوء: من المهم أن يحرص الوالدان على هدوئهما أثناء التعامل مع الطفل العنيد، والحسم لكن من دون عصبية أو انفعال. . التجاهل: تجاهل تلبية طلبات الطفل كافة، كأنها أوامر إلى الوالدين، مع عدم إهمال شعوره، وتوفير جو من الحب والرعاية. . التبرير: عدم عقاب الطفل العنيد أو حتى مكافئته من دون تبرير، ومعرفته أنه عوقب لأنه ارتكب فعلاً يؤدى لهذه النتائج. . التربية: الطفل العنيد يحتاج إلى مجهود من الوالدين، فامتلاكه شخصية غير سوية تفقد الوالدين السيطرة على أفعاله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا