• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

بطولة إسماعيل يس ورمزي وهند وزينات والقصري

«ابن حميدو».. نخبة نجوم وإيرادات قياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

«ابن حميدو».. من أشهر الأفلام الكوميدية في تاريخ السينما العربية، ومن أكثرها تحقيقاً للإيرادات وقت عرضه عام 1957، حيث تكلف إنتاجه 18 ألف جنيه، وبلغت أرباحه 300 ألف، ونظراً للإقبال الجماهيري.

دارت أحداث الفيلم حول «ابن حميدو» الصياد الذي يصل مع زميله «حسن» لمنطقة صيد قرب مدينة السويس، ويلتقيان بفتاتين شقيقتين هما «حميدة» التي فاتها قطار الزواج، و«عزيزة» الأصغر منها، وينتقل الضيفان للإقامة في إحدى حجرات منزل المعلم «حنفي» والد الفتاتين.

وكانت السينما المصرية قد أنتجت عام 1953 فيلم «حميدو» لفريد شوقي، وحقق نجاحاً كبيراً حتى أنهم أطلقوا على فريد شوقي لقب «حميدو»، وهو ما دفع المخرج فطين عبدالوهاب إلى استغلال الاسم في عمل اجتمع فيه إسماعيل ياسين وهند رستم وأحمد رمزي وزينات صدقي.

ويتردد أن كواليس الفيلم شهدت عدداً من المشاكل من بينها اعتقاد أحمد رمزي أنه بطل الفيلم الأول، ولكنه فوجئ أثناء التصوير بأن إسماعيل يس هو البطل كونه المسؤول عن الجانب الكوميدي في الفيلم، وأيضاً هند رستم باعتبارها العنصر النسائي الجذاب في تلك التوليفة السينمائية، وتأكيد هند في أحد حواراتها أن إسماعيل ياسين لم يسمح لأحد بالتفوق عليه في الأداء، وأنه كان دائماً يسرق الكاميرا منها أثناء التصوير حتى يغطى بأدائه الكوميدي على جمالها، وهو ما سبب لها أزمة نفسية أثناء التصوير.

ولمع القصري في تجسيد شخصية «المعلم حنفي» التي كانت من أبرز شخصيات الفيلم بلزماته الشهيرة «نورماندي تو» و«لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى» و«كلمتي لا يمكن تنزل الأرض أبداً.. خلاص، تنزل المرة دي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا