• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الجليلة» و«قرية العائلة» يبحثان دعم الأيتام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

زار وفد من مركز الجليلة لثقافة الطفل قرية العائلة في منطقة الورقاء، التابعة لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي.

ورحبت وداد سالم مديرة قرية العائلة، بالوفد الزائر الذي ترأسته بشرى الرحومي مدير إدارة البرامج في مركز الجليلة لثقافة الطفل.

واستعرضت مديرة قرية العائلة، المرافق والأقسام التي تضمها القرية، وجهودها في توفير بيئة آمنة ومستقرة للأطفال الأيتام، كما تناولت مهام وإجراءات عمليات الإيواء بالقرية، وأشارت إلى أن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تسعى لأن تكون قرية العائلة نموذجاً يحتذى به إقليمياً وعالمياً في رعاية الأيتام والعناية بهم.

وخلال اللقاء، تم الاتفاق للتعاون على دعم خمسة من أطفال القرية وإدراجهم في عضوية مركز الجليلة، للاستفادة من الخدمات كافة التي يقدمها المركز، وتعتبر هذه الخطوة الأولى من المركز لدعم الأيتام، وسيليها تنظيم برامج مستدامة لفئة الأيتام والقصّر سيتم الإعلان عنها ضمن حملة إعلامية ينظمها مركز الجليلة في وقت لاحق.

وأعربت الرحومي عن سعادتها بالجهود التي تبذلها قرية العائلة في رعاية الأيتام، تعليمياً واجتماعياً وصحياً، وتأهيلهم ليكونوا أفراداً صالحين ومساهمين فاعلين في مجتمعهم. وأكدت أن مركز الجليلة يفتح أبوابه أمام الأطفال الأيتام للاستفادة من البرامج، والفعاليات، والورش، التي ينفذها على مدار العام في بيئة تنسجم مع الموروث الثقافي الإماراتي والعربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض