• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تناول المشيمة بعد الإنجاب ينتشر في أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

أ ف ب

قد لا يبدو الطبق شهيا للوهلة الأولى، لكن عددا متزايدا من الأمهات الأميركيات يأكلن مشيمتهن بعد الولادة، على أمل زيادة حليبهن أو التخفيف من اكتئاب ما بعد الولادة. وعادة ما ترمى المشيمة التي توفر الغذاء للجنين طوال 40 يوماً، في نفايات المستشفيات أو تستخدم في المختبرات، لكن أكلها بدأ ينتشر هذه الأيام، بدعم من القابلات اللواتي يشدن بمنافعها العلاجية.

وتؤكد الممرضات أن المشيمة، وهي مجموعة أنسجة ينتشر فيها عدد كبير من الأوعية الدموية تغذي الجنين، غنية بالهورمونات والمغذيات. وقالت كاترين إنها ظلت، لمدة 3 ساعات متواصلة بعد الولادة، تقطع مشيمتها وتناولها، بعد مزجها بحليب اللوز والعسل والتوت البري لـ «لتغير طعمها»، وأخيرا وضعت تضع ما تبقى منها في الثلاجة. وتقوم أمهات أخريات بطهي المشيمة في الفرن وتقطيعها على شكل معكرونة طويلة، في حين تحشوها أمهات أخريات بالشوكولاطة!

إلا أن غالبية النساء يفضلن تناول المشيمة على شكل كبسولات. وتقوم كلوديا بوكر، قابلة قانونية في الخامسة والستين من العمر، بتجفيف المشيمات ووضعها في كبسولات وبيعها بسعر 270 دولارا. وقالت ميليسا وهي أم لثلاثة أطفال في ميريلاند بالولايات المتحدة «أعتبرها فكرة جيدة، إذ غالبا ما أنسى تناول الفيتامين».

وبدأت كلوديا ببيع هذه الكبسولات منذ 6 سنوات، لمساعدة بعض النساء على تخطي الفترة التي تشعر فيها الأمهات بالاكتئاب بعد الإنجاب. وقالت وهي تُحضر المشيمة في مطبخ منزلها بواشنطن إن «الكبسولات تحفز إنتاج هرمون البرولاكتين الأساسي في إنتاج الحليب». وخلال فترة الاكتئاب المحتملة قد تشعر الأمهات بإرهاق كبير، وتساهم هذه الكبسولات في «تثبيت مستويات الدم والهرمونات»، على حد قول القابلة.

وتنظف كلوديا المشيمة وتضغطها لتخرج منها أكبر كمية ممكنة من الدم ثم تضعها في سلة بخارية، وفق تعليمات أخصائي في الطب الصيني التقليدي. وبعد ساعة من الطهي، تقطع كلوديا بوكر المشيمة وتضع القطع في مجفف غذائي طوال الليل وتطحنها في اليوم التالي، ثم تضع المسحوق البني اللون في كبسولات.

ومن المعروف علميا أن المشيمة تتمتع بمنافع هرمونية وغذائية داخل الرحم، لكن لا توجد دراسات علمية تؤكد منافع أكلها. وكانت دراسة أجريت في القرن العشرين وأخرى في الخمسينيات ذكرتا أن تناول المشيمة مفيد لحليب الأمهات من حيث النوعية والكمية، لكن المعايير المعتمدة في تلك الدراسات لم تكن دقيقة، حسب ما قال دانييل بينيشيك العالم في مجال الصحة بجامعة نيفادا الأميركية، الذي من المرتقب أن ينشر هذا الصيف أول دراسة علمية فعلية عن هذا الموضوع شملت 30 امرأة.

وقال دانيل إن كمية الحديد الكبير في المشيمة المستهلكة قد تساعد كثيرا في مكافحة التعب والاكتئاب بعد الإنجاب. وكشفت دراسة أجراها في عام 2013 أن 98% من أمهات أميركيات مثقفات أكلن المشيمة اعتبرن التجربة «إيجابية». يذكر أن حيوانات ثديية كثيرة تأكل المشيمة بعد الولادة، واكتشف العلماء أن ذلك يساعد في تخفيف الألم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا