• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

استطلاع: عودة المضاربة إلى سوق النفط

برنت يتراجع عن 124 دولاراً للبرميل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

لندن (رويترز) - تراجع النفط أكثر من دولار للبرميل أمس، لينزل خام برنت عن 124 دولاراً للبرميل بعد أسبوع من المكاسب دفع النفط لأعلى مستوياته خلال عشرة أشهر بفعل مخاوف من تعطل إمدادات الخام من الشرق الأوسط. وأدت العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي لإغلاق مصدر رئيسي من النفط أمام كثير من شركات التكرير ويخشى المستثمرون أن تؤدي المواجهة المتصاعدة في الشرق الأوسط لتعطل تدفقات النفط من مصدرين آخرين بالشرق الأوسط. وانقطعت إمدادات عدد من صغار المصدرين مثل جنوب السودان واليمن وسوريا خلال الأشهر الأخيرة مما أدى لشح الإمدادات إلى بعض الأسواق.

وانخفض برنت في عقد أقرب استحقاق 1٫86 دولار إلى 123٫61 دولار للبرميل قبل أن يتعافى قليلا إلى نحو 123٫92 دولار. وتراجع الخام الأميركي الخفيف 1٫53 دولار إلى 108٫24 دولار. وقالت منظمة «أوبك» إن سعر سلة خاماتها القياسية ارتفع إلى 122٫86 دولار للبرميل يوم الجمعة الماضي من 121٫70 دولار ليوم الخميس.

وعادت المضاربات على الصعود إلى أسواق النفط مثلما كانت أثناء الحرب الليبية في 2011 بعدما غطت المخاوف من توجيه إسرائيل ضربة عسكرية لإيران وانقطاع الإمدادات الإيرانية على أثر تراجع الطلب على الخام في اقتصادات غربية مثقلة بالديون.

وأظهر استطلاع شهري جديد لـ”رويترز” بشأن النفط أن أسعار مزيج برنت ستبلغ 110,3 دولار للبرميل هذا العام ارتفاعاً من تقديرات خلال يناير بمتوسط يبلغ 107,3 دولار للبرميل. والتغير بواقع ثلاثة دولارات كبير في استطلاع يشمل 30 محللا ًوحدث آخر مرة في ذروة الحرب الليبية خلال مايو الماضي. وقال ديفيد هافتون، من “بي.في.ام” للسمسرة في النفط، “إصرار الغرب على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية له ثمن.. هذا الثمن قد ينطوي على ركود عالمي ثان ناتج عن صدمة نفطية”. وأظهرت بيانات نشرت الأسبوع الماضي تراجعا مفاجئا في النشاط الاقتصادي لألمانيا أنشط الاقتصادات الأوروبية وفي فرنسا مما جدد المخاوف من احتمال انزلاق المنطقة إلى الركود.

وفي الولايات المتحدة يقترب الطلب على المنتجات النفطية المكررة من أدنى مستوياته خلال نحو 15 عاماً. وقال أوليفر جاكوب، من “بتروماتريكس” للاستشارات، “سيشكل ارتفاع الأسعار تحدياً للسياسيين في الغرب مع اقتراب الانتخابات”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا