• الاثنين 12 رمضان 1439هـ - 28 مايو 2018م

طرحه الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية وتنفذه «شيزي الشرق الأوسط»

إرساء عقد لدراسة جدوى ربط شبكات الطاقة بين 20 دولة عربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - أرسى الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية التابع لجامعة الدول العربية مؤخراً عقداً لدراسة جدوى ربط شبكات الكهرباء والغاز بين 20 دولة عربية على شركة "شيزي الشرق الأوسط" الإيطالية العاملة في مجال استشارات أنظمة الطاقة وتطبيقاتها.

وأعلنت الشركة الفائزة بالعقد، في بيان صحفي أمس، أنها ستضع خطة شاملة لتطوير تجارة الكهرباء والغاز بين الدول العربية، وستحدد سبل تجارة وتصدير الكهرباء والغاز الطبيعي.

وتهدف الدراسة إلى تحديد أفضل خيارات ربط الدول العربية بشبكات الكهرباء والغاز حتى عام 2030، للوصول إلى سوق طاقة موحدة بين الدول العربية، وذلك من قبل الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، المؤسسة العربية المالية للتطوير.

ويأتي هذا الإعلان بعد إطلاق شركة شيزي لمكتبها في الشرق الأوسط خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل في أبوظبي خلال يناير الماضي.

وقال ماتيو كودازي، الرئيس التنفيذي في شركة شيزي "هذا المشروع يعتبر مساهمة كبيرة نحو خلق سوق موحدة للطاقة بين الدولة العربية. وستحدد هذه الدراسة، بعد اختيار أفضل سبل تجارة الكهرباء والغاز لكل دولة على حدة وللدول العربية مجتمعة، ماهية البنية التحتية المطلوبة أو كيفية تطوير البنية الحالية بهدف استخدام المصادر الوطنية للغاز بالشكل الأمثل، وذلك لتعزيز التطور الاقتصادي للدول العربية والمنطقة ككل".

ومن جهته، قال فلوريس سكولز، المدير العام في شركة شيزي الشرق الأوسط "لقد قامت شيزي بالعمل على مشاريع عديدة في مجال الربط الكهربائي في دول عربية عدة، ويعد هذا المشروع المهم أول مشروع لنا بعد إطلاق مكتب شيزي في الشرق الأوسط في يناير الماضي".

ولتحقيق جميع أهداف المشروع، تقود شركة شيزي العمل ضمن تحالف أقامته مع شركة رامبول العاملة في مجال الاستشارات والتصميم في مجال الطاقة ومقرها الدنمارك.

وتعد رامبول من أفضل الشركات الأوروبية في تقديم الخدمات الاستشارية في مجال إدارة الطاقة وفي قطاع النفط والغاز.

وبدأت الشركتان بهذا المشروع بتحليل الوضع الحالي والسيناريوهات المستقبلية لقطاع الطاقة، ومن ثم سيتم تقييم التجارة الحالية ضمن قطاع الطاقة بين 20 دولة عربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا