• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

خيبة أمل ميلان تتصدر الصحافة الإيطالية

الرقم «5» يزين المواجهة الختامية للبطل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

مراد المصري (دبي)

اكتملت اللوحة المميزة التي حضرها يوفنتوس في المباراة الختامية للدوري الإيطالي أمام سامبدوريا مساء أمس الأول، بعدما دك شباك منافسه بخمسة أهداف دون رد، لتكون الهدية المثالية من اللاعبين في ضوء التحضيرات التي وضعتها الإدارة والجماهير، ورفعت خلالها عبارة «الخماسية التاريخية»، واحتفلت بالتتويج باللقب للمرة الخامسة على التوالي، في موسم بدأ كارثة وتحول إلى قصة درامية بنهاية سعيدة.

وبعد الخسارة غير المتوقعة أمام هيلاس فيرونا الأسبوع الماضي، كان لوقع العشاء الاحتفالي الذي أقيم في «فيلا أنيللي»، منزل العائلة المالكة للفريق، المفعول السحري على أداء اللاعبين، بعدما واصل الأرجنتيني باولو ديبالا تألقه وسجل ثنائية تجاوز بها مواطنه كارلوس تيفيز الذي سجل 21 هدفاً في 48 مباراة في أول موسم، لكن ديبالا سجل 23 هدفاً في 45 مباراة هذا الموسم، مع تبقي المباراة النهائية لكأس إيطاليا الأسبوع المقبل.

واحتفل كيليني بخوض مباراته رقم 400 مع يوفنتوس، بتسجيل هدف من خارج منطقة الجزاء، فيما كان الدفاع حاضراً بقوة بعدما سجل أيضاً الفرنسي إيفرا والإيطالي ليوناردو بونوتشي.

وفيما تغنت صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت بتتويج اليوفي باللقب الخامس، أشارت إلى اقتراب الصربي بيانيتش إلى الفريق قادماً من روما، وهي الصفقة التي يسعى من خلالها لتعزيز صفوفه الموسم المقبل مع وجود عدد من الأسماء الأخرى.

فيما عنونت صحيفة كوريرا ديللو سبورت حول تتويج اليوفي، وكتبت: حفلة تتويج الأولاد الكبار!.

وكانت صحيفة التوتو سبورت الصادرة من مدينة تورينو الأكثر احتفالاً بالتتويج، وكتبت: «أسطوري، اليوفي رفع الاسكوديتو للمرة الخامسة بعد خمسة أهداف في شباك سامبدوريا، والجماهير تطلب من بوجبا وموراتا البقاء، فيما تحولت الأنظار إلى المباراة النهائية لكأس إيطاليا».

وأكد اندريا أنيللي رئيس نادي يوفنتوس، أن تحقيق اللقب للمرة الخامسة يعد مجرد البداية من أجل إنجازات أكبر وليس نهاية فترة، موضحاً أن الفريق بإمكانه الاستفادة مما تحقق الموسم الحالي مع وجود لاعبين صغاراً في السن يمكنهم الحلم والتفكير في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وفيما كان اليوفي يحتفل ويمر بأجمل أوقاته، ضمن نابولي الحصول على المركز الثاني المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا بشكل مباشر، فيما خطف روما البطاقة الثالثة التي يخوض من خلالها التصفيات التأهيلية، وذلك بعدما عمق من جراح ميلان بنتيجة 3-1، في ليلة مريرة، حيث يبدو أن نادي الشمال العريق سيكون غائباً بعدها عن البطولات الأوروبية، بعدما تراجع للمركز السابع، فيما تقدم ساسولو للمركز السادس بعد فوزه اللافت على إنتر ميلان بنتيجة 3-1، وبات يتوجب على ميلان الفوز بلقب كأس إيطاليا من أجل المشاركة في الدوري الأوروبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا