• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رئيسة الجمعية الكندية للصناعات الدفاعية والأمنية لـ «الاتحاد»:

17 شركة تقدم تقنيات لمحاكاة الطيران وملابس تقي من الغازات السامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أكدت كريستين تشانفراني رئيسة الجمعية الكندية للصناعات الدفاعية والأمنية، أهمية المشاركة في المعرض الدولي للدفاع «آيدكس 2015»، مشيرة إلى تواجد 17 من كبرى الشركات الكندية في تصنيع السلاح والتقنيات الحديثة في مجال الدفاع. وقالت تشانفراني في حوار مع «الاتحاد»: «إن لدينا شركات تعرض أنظمة جديدة من المحاكاة لتدريب الطيارين المقاتلين على الطائرات الحربية طراز الـ إف 16، علاوة على الشركات الأخرى التي تقدم أحدث التقنيات التي توصلت إليها في مجال أقنعة وملابس واقية من الغازات والأسلحة البيولوجية».

وأضافت: أن المشاركة هي الثانية على التوالي في معرض آيدكس، حيث كانت البداية في عام 2013، وهذه الدورة تتميز بحضور كبير من العارضين وهذا يعطي فرصة أكبر للقاء المختصين في مجال تصنيع السلاح حول العالم. وأشارت إلى أن الشركات تقدم أنظمة محاكاة للتدريب على الملاحة في البر والبحر والجو، علاوة على شركات تقدم خدمات لوجيستية من الملابس الواقية من الشظايا والرصاص والتي تؤمن الجنود من التعرض للإصابات بنسب كبيرة في المعارك. وأوضحت أن هناك شركات تصنع أقنعة وملابس وأحذية وقفازات واقية من الغاز سواء الناتج من الأسلحة البيولوجية أو المفاعلات النووية علاوة على أن هذه المنتجات يتم استخدامها واثبتت كفاءة في أكثر من 80 دولة حول العالم». ولفتت إلى أن الشركات الكندية المشاركة تهدف إلى تقديم أفضل المنتجات في مجال المعدات الدفاعية والعسكرية والتكنولوجيا الخاصة بها، مؤكدة أن هناك أكثر من 50 شركة ترتبط بالشركات المشاركة في المعرض (17 شركة) ويمكن التواصل معها بشأن تكنولوجيا أبحاث الفضاء والأبحاث البيولوجية والنووية. وأشارت تشانفراني إلى أنه ضمن الجناح الكندي شركات تقدم أنظمة مبتكرة ومن أبرزها «JTLS» المسرحي والذي يعد أحد أنظمة المحاكاة التفاعلية القائمة على الويب (بحث الإنترنت) ويستخدم لإعادة نماذج البيئات التشغيلية لقوات التحالف المدنية والعسكرية والمشتركة بما في ذلك البرية والجوية والبحرية والاستخبارات والعمليات الخاصة والخدمات اللوجيستية. وأضافت أنه يمكن تطبيق نظام JTLS بالتساوي للاستخدامات العسكرية والمدنية مثل المساعدات الإنسانية والإغاثة من الكوارث، ويكمن الغرض الرئيس من النظام في خلق بيئة واقعية تتيح لكبار المديرين والقادة والموظفين العمل كما لو كانوا ضمن الوضع التشغيلي في العالم الحقيقي، موضحة أن هذا النظام يستخدم حاليا على نطاق واسع من قبل وزارة الدفاع الأمريكية عدد من المستخدمين الدوليين بما في ذلك حلف شمال الأطلسي وأستراليا وكوريا وماليزيا وبولندا وتايلاند ودول عربية. وأكدت أن هناك شركات تقدم حلولا تقنية مبتكرة، ومن أهم هذه الأنظمة هو نظام GlobalSim ويعتبر حلا فريدا من نوعه، حيث إنه يوفر بيئة محاكاة شاملة ابتداء من المستوى المسرحي وصولا إلى مستوى المحاكاة التكتيكية وهذا يعني إمكانية تدريب المستخدمين في بيئة محاكاة سلسة ومتكاملة دون الحاجة إلى حلول منفصلة عن الصورة الكبيرة للبيئة التشغيلية والبيئة المفصلة على المستوى التكتيكي كما يستخدم هذا النظام لدعم مراكز قيادة العمليات واختيار خطط الطوارئ وتدريب القوات ودعم قرارات المحاكاة الحربية القائمة على الميزانية وتحليل القرارات والتجريب والتدريب على التأهب لحالات الطوارئ القصوى. وأفادت رئيسة الجمعية الكندية للصناعات الدفاعية والأمنية بأن نظام GlobalSim يستخدم معايير هندسية وصناعية مفتوحة للتفاعل مع النظم الأخرى وإتاحة التكامل والتجريب مع العناصر التشغيلية ويمكن ربط النظام بمعظم الصور التشغيلية المشتركة وتم ربطه بالعديد من أنظمة القيادة والتحكم والاتصالات والكمبيوتر والاستخبارات والاستطلاع والمراقبة.

أقنعة واقية من الرصاص

قال ديف كاريسون مختص في الأقنعة الواقية من الغاز بشركة آيربوز ديفينس: «إننا نقدم ابتكارات متطورة في مجال الأقنعة وقفازات والأحذية الواقية من الغاز كما تتضمن أقنعة ضد الرصاص والشظايا».

وأضاف أن الأقنعة مزودة بتقنيات متطورة لجعل الرؤية متساوية من مختلف الجوانب اليمين واليسار بما لا يؤثر على مهمة الأفراد القائمين على أدائها، مشيرا إلى أن الأقنعة التي يزن الواحد منها «430 جراما» فقط، مزودة بنظام للتنفس في حال التواجد بمناطق تنتشر فيها ابنعاثات غازات سامة أو غازات ناتجة عن تسريبات مفاعلات نووية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض