• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الإمارات تشارك في اجتماعات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في جاكرتا

الطاير: تعزيز قدرة المنطقة والدول الإسلامية على مواجهة تحديات الاقتصاد العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

قال معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية إن على مجموعة البنك الإسلامي للتنمية السعي لتعزيز قدرة الدول الإسلامية ودول المنطقة على مواجهة التحديات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، من خلال توفير مختلف أشكال المساعدات الإنمائية الرامية إلى تشجيع حركة التبادل التجاري وخاصة في إطار السلع الإنتاجية، وتنمية قدرات وكفاءات الموارد البشرية العاملة في المجالات الاقتصادية والمالية والمصرفية، ودعم التعاون الاقتصادي، إضافة إلى تفعيل دور التمويل الإسلامي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، حسب بيان أمس.

تشارك دولة الإمارات في فعاليات الاجتماع السنوي الـ 41 لمجلس محافظي مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، والاجتماعات السنوية للجمعيات العامة للمؤسسات التابعة له، والمزمع عقدهم في العاصمة الإندونيسية جاكرتا في الفترة الواقعة بين 17 إلى 19 مايو 2016.

وقال معاليه: «تلتزم وزارة المالية تعزيز شبكة علاقاتها مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ومختلف المؤسسات التنموية والهيئات المالية الإقليمية والدولية، لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك ، مؤكداً على أهمية مشاركة الدولة في الاجتماعات السنوية لمجلس محافظي مجموعة البنك الإسلامي باعتبارها منصة متخصصة تهتم بمناقشة الخطط المالية والاقتصادية ووضع الاستراتيجيات المستقبلية لتحقيق ودعم التنمية الاقتصادية المستدامة والحد من مستويات الفقر والبطالة في مجموعة دول منظمة الدول الإسلامية والمنطقة.

وسيناقش الاجتماع السنوي الـ 41 لمجلس محافظي مجموعة البنك الإسلامي للتنمية جملة من المواضيع المدرجة على جدول أعماله وفي مقدمتها التقرير السنوي الـ 41 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، والمصادقة على الحسابات المراجعة لكل من البنك الإسلامي للتنمية وصندوق الوقف وصندوق تثمير ممتلكات الأوقاف والهيئة العالمية للوقف لعام 1436ه (2014 - 2015)، وتعيين مراجعين خارجيين للعام المالي القادم لكل من البنك وصندوق الوقف وصندوق تثمير ممتلكات الأوقاف، وللهيئة العالمية للوقف،إضافة إلى تخصيص جزء من صافي دخل مجموعة البنك لعمليات المساعدة الفنية والمنح الدراسية للنابغين وصناعة الخدمات المالية الإسلامية لعام 1436ه (2014 - 2015).

وستستهل فعالياته في 17 مايو بحفل الافتتاح الرسمي للاجتماعات الـ 41 لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية، في حين ستشمل الفعاليات وفي 18 مايو ستعقد جلسات العمل الأولى والثانية لمجلس محافظي البنك الإسلامي، يليه منتدى المحافظين لتنتهي فعاليات اليوم الأول من الاجتماع بمأدبة عشاء بدعوة من حكومة إندونيسيا وتقديم الفائزين بجوائز البنك في الاقتصاد الإسلامي «العلوم والتكنولوجيا ومساهمة المرأة في التنمية».

وستشهد فعاليات اليوم الثاني عقد كل من اجتماعي المجلس الأعلى واللجنة الإدارية لصندوق الأقصى والقدس، وجلسة العمل الثالثة لمجلس محافظي البنك الإسلامي، والاجتماع الثالث والعشرين لمجلس محافظي المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات، والاجتماع السنوي التاسع لمجلس محافظي صندوق التضامن الإسلامي للتنمية، والاجتماع السادس عشر للجمعية العمومية للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، والاجتماع الحادي عشر للجمعية العامة للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، إلى جانب الجلسة الختامية للاجتماع السنوي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة المالية كانت قد وقعت بالنيابة عن الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات في فبراير الماضي اتفاقية مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة التابعة لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، تقضي بافتتاح وتشغيل فرع للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة في إمارة دبي. وكانت دولة الإمارات قد انضمت إلى عضوية البنك الإسلامي للتنمية في العام 1974، ، وذلك بموجب المرسوم الاتحادي رقم 91 لسنة 1974، وبحصة بلغت 7.54% من رأسمال البنك الإسلامي للتنمية حيث تعد الدولة كأحد أبرز المساهمين في رؤوس أموال مؤسسات مجموعة البنك.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا