• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

من بينها التحكم في نوعية البرامج والتطبيقات التي يتم تحميلها

خطوات تحمي أطفالك من مساوئ «متاجر» الهواتف الذكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

يحيى أبوسالم

مع التطور التكنولوجي السريع والكبير الذي نلمسه في أيامنا الحالية، ومع كل ما تقدمه لنا هذه التكنولوجيا من خدمات وميزات.. فإن حياتنا أصبحت أكثر سهولة وإمتاعاً، كما جعات سرعة أيامنا تجاري سرعة التطور التكنولوجي الذي نعيشه، حتى نتمكن من مجاراة ما تقدمه لنا من تقنيات وأجهزة مختلفة أصابت حياتنا في كل مجالاتها صغيرها وكبيرها. إلا أن هذه التكنولوجيا جاءتنا بأمراض “تكنولوجية” خبيثة وغير خبيثة، عرفنا بعضها وما زلنا نتعرف إلى بعضها الآخر، لكنها في الأخير تمتاز بالعديد من السمات والميزات، التي تجعل عملية التخلص منها عبارة عن “حلم أو أمنية” ليست سهلة التحقيق.

لا يكاد يمضي يوم من أيام الأسبوع، إلا ونتعرف من خلاله أو نسمع، عن أحد المنتجات التكنولوجية التقنية الجديدة، التي قامت إحدى الشركات العالمية، بالإعلان عن أن منتجها الجديد سيأتي بميزات وخصائص، تفوق مثيلاتها وتتميز على أقرانها، بما تأتي به المستهلك من وظائف وخيارات وإمكانات.. لم تأت بها الأجهزة المتوافرة في الأسواق. وما أن تطرح الشركة منتجها الجديد هذا في الأسواق، إلا ونجد الآلاف من الزبائن يتلهفون للحصول على النسخ الأولى من هذا المنتج، ويصطفون بطوابير، لها بداية، ودون أن ترى لها نهاية. وفي غضون أيام قليلة جداً، تأتينا إحدى الشركات التكنولوجية الأخرى لتطرح منتجاً جديداً، وهمها الوحيد من خلاله هو دخول المنافسة واقتطاع جزء من الأرباح التي سيطرت عليها بعض الشركات من خلال ما قدمته من منتجات تكنولوجية، شدت ولفتت انتباه الزبائن إليها.

احذر من التكنولوجيا

قد لا يعلم العديد من مستخدمي التكنولوجيا الحديثة، والتي يتم طرحها بالأسواق بغزارة، أنه ورغم العديد من المزايا التي تأتينا بها مثل هذه التكنولوجيا، ورغم إيجابياتها الكثيرة، إلا أن لها بعض المخاطر، التي تؤثر على صغارنا “بصورة أو بأخرى”، وهي ليست بالسهولة التي تمكن المستخدمين “العاديين” لمثل هذه الأجهزة التكنولوجية، أن يتعاملوا معها لصد هجماتها السلبية، التي تؤثر وبشكل مباشر على أطفالنا وصغار السن، الذين أصبح بعضهم في أيامنا هذه يستخدم هذه الأجهزة التكنولوجية أكثر من استخدام الكبار لها.

متاجر بيع

قد تغفل بعض الأمهات وبعض الآباء، عما تأتي به مثل هذه المتاجر الإلكترونية، والتي تمتاز بأعداد لا متناهية من التطبيقات والبرامج، التي تفيدنا وصغارنا في بعضها، وتؤثر علينا وتضر صغارنا في بعضها الآخر، حيث أصــبحت مثل هذه المتاجر الإلكترونية، جزءاً لا يتجزأ من هاتفك الذكي، وكمبيوترك اللوحي الذكي أيضاً، فهي تمكن من يتوفر لديه أحد هذه الأجهزة، مع بعض المتطلبات البسـيطة، التي يقدر الصغار في أيامنا هـذه على الإيفــاء بها، من الدخول في عــالم مملـوء بكل أنواع وأشــكال البرامج والتطبيقـات، والتي تكثر فيها النوعيات “غير المناسبة” للأطفال وصغار السن، والتي تظهر أمامهم بمجرد بحثهم عن بعض التطبيقات، الأمر الذي يمكنهم من تحميلها على أجهزتهم الذكية المختلفة، إذا ما توافرت كما ذكرنا بعض الشروط سهلة التطبيق في أجهزتهم. ... المزيد

     
 

ما الحل للتحكم في تطبيقات جالاكسي تاب؟ مع الشكر الجزيل

جزاك الله خيراً، أتمنى أن تذكر الخطوات الخاصة بجالاكسي تاب لأنني أم انخدش حيائي شخصياً كمسلمة ترفض رؤية المناظر المخلة بالآداب، والمصيبة أن ابنتي كانت بجواري لاختيار الألعاب التي ترغب بتحميلها، وأثناء تصفح تطبيقات الألعاب وجدنا صورة امرأة شبه عارية! فقمت بإغلاق الجهاز فوراً ولم أفتحه منذ أسبوع بانتظار الوصول إلى حل، كما أن الألعاب التي اختارتها ابنتي قبل رؤية المنظر المخل كانت تتضمن الدخول إلى الإنترنت، فما الحل لغلق اتصالها بالإنترنت أثناء للعب والتحكم في التطبيقات الخادشة على جالاكسي تاب؟

أم مهتمة | 2012-02-28

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا