• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

رغم تحذير "الأكاديمة الأميركية"

"القذافي" وحارساته على سجادة "الأوسكار"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

الاتحاد نت

برغم كل التحذيرات التي وجهتها الأكاديمية الأمريكية للفنون السينمائية للممثل البريطاني، "ساشا بارون كوهين" بشأن ارتدائه الزي الذي ظهر به في فيلم "الدكتاتور" على السجادة الحمراء لحفل توزيع جوائز الأوسكار، حضر "كوهين" إلى الحفل الذي أقيم أمس، مرتدياً بزته العسكرية.

وبحسب ما نقلته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، فإن "كوهين" لم يأت وحيداً، بل أحضر معه اثنتان من الحارسات الشخصيات، بالإضافة إلى جرة فخارية تحمل صورة الزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم يونغ إيل، وتحوي بعض الرماد، على حد قول كوهين، الذي لطالما أبهر حضور السجادة الحمراء في يوم توزيع جوائز الأوسكار.

وكان كوهين قد وجه كلمة للأكاديمية الأمريكية يصفها فيها بـ"النازية"، بعد أن حذرته من الحضور إلى موقع الحفل متنكراً بزي فيلمه، كما حذرها من عواقب هذا القرار.

وقالت الأكاديمية، المسؤولة عن توزيع جوائز الأوسكار سنوياً، إن كوهين سيمنع من دخول الحفل في حال قرر أن يرتدي زي "الدكتاتور"، وهو نفس الزي الذي ارتداه خلال فيلمه الجديد "The Dictator"، والذي يشير في روايته إلى حياة الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

وقال كوهين في كلمته التي نشرت على اليوتيوب: "أود التعبير عن شعوري بالغضب جراء منعي من حضور حفل توزيع الأوسكار من قبل الأكاديمية الأمريكية للفنون السينمائية النازية، وفيما أقدر للأكاديمية حرماني حق حرية التعبير أحذركم من عواقب عدم رفع العقوبات عني وإعادة بطاقات الدعوة إلي الساعة الثانية عشر ظهر الأحد"، وفقاً لما نقلته الشبكة المذكورة.

ويقدم كوهين في فيلمه، الذي سيبدأ عرضه في مايو المقبل، شخصية الجنرال علاء الدين، الذي يطمح إلى إبعاد الديمقراطية عن بلده عبر قمع الشعب وحرمانهم من حقوقهم الأساسية. ويرى كوهين أنه قدم في الفيلم شخصية مشابهة للعقيد الراحل معمر القذافي، إذ يقول: "لقد كان القذافي مخيفا، ولكنه مضحك بطريقة جنونية، وأعتقد أن الكثيرين سيشعرون بالإساءة جراء مشاهدتهم الفيلمي".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً