• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

استئناف أبوظبي تستمع لأقوال الشاهد

ضبط شخصين بـ"فعل فاضح" في مدخل فندق بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

إبراهيم سليم

أجلت محكمة استئناف أبو ظبي الجنائية قضية اتهام شخصين لموظف أمن بأحد الفنادق بالسب في حقهما إلى جلسة 19 مارس المقبل للنطق بالحكم، وكانت محكمة أول درجة قد قضت بالحبس للمتهم شهر وتغريمه ثلاث آلاف درهم في القضيتين.

واستمعت المحكمة خلال جلستها اليوم إلى أقوال المتهم ومرافعة الدفاع في القضية وطلب جمعهما في قضية واحدة، مؤكداً أنها واقعة واحدة.

وأوضح المتهم في أقواله أنه صادف الفتاة والشاب قرب باب أحد فنادق أبوظبي في وضع مخل في الساعة الثالثة فجراً، وقال لهم "اختشوا واستحوا" مطالبهم بالاحتشام فقط، مشيراً ان الفندق مكون 20 طابق فلماذا يقومون بهذا السلوك على الباب.

وقال إنه في البداية كان يعتقد أن الفتاة والشاب أجانب، وذلك لارتدائها ملابس غير محتشمة ووجودهما عند قاعة ديسكو في وقت متأخر، بينما كان الشاب يرتدي الزي الاماراتي التقليدي، ولكنه فوجئ أنهما عربيين.

وأضاف المتهم أن المجني عليهما هما من بادرا بسبه والخطأ في حقه وهو كان لهما ناصحاً، وعندما تبجحا بتصرفهما طلب هوياتهما وأخبرهما أنه من الأمن وطلب منهما مرافقته إلى مركز الشرطة، وتدخل بعض الموجودين وطلبوا منه مسامحتهما لأن الفتاة طالبة جامعية وحضرت إلى ابوظبي للتدريب، واذا تم عمل محضر لها فإن ذلك سيؤثر على سمعتها ويعرض مستقبلها للخطر عمل.

وقال إنه سكت وتراجع عن الابلاغ ليفاجئ أنها في اليوم التالي قامت وهي والشاب بالبلاغ ضده بشكل منفصل، مدعية أنه تهجم عليها في مطعم الفندق وقال لها إن شكلها مشبوه، بينما قال الشاب في بلاغه إن المتهم لحق به عندما كان متوجهاً إلى سيارته وشتمه وضربه على وجهه دون سبب.

من جهتها أكدت محامية الدفاع أقوال موكلها مشيرة أن الحادثة وقعت الثالثة فجرا وكلا الطرفين قدما البلاغ في الساعة السابعة والربع والثامنة والنصف، وذلك تباعاً مما يؤكد ان الحادثة واحدة كما قال المتهم، وأضافت المحامية أن المتهم كان يقوم بواجبه الوظيفي والأخلاقي، وكل ما قام به هو تنبيه المجني عليهما إلى الالتزام بالسلوك المحترم، ولكنهما أصرا على تصرفهما، وقاما بتبليغ الشرطة تحسباً لقيام المتهم بالإبلاغ عنهما، من جهتها المحكمة وبعد استماعها إلى طرفي القضية قررت تأجيلها إلى جلسة 19 مارس المقبل للنطق بالحكم.

     
 

صاروقته توقفون هالوباء

زمن ضّربني وبكى .. وسّبقني وشّتكى لازم تنصفون رجل الامن لانه عّلٍُے حق وعشّان هالاشّكال كثرت لا وبعد صاروا ما يحترمون رجال الامن ومستقوين ةلا يحترمون الناس ولازم تسون لهم حد

هابي | 2012-02-28

سترك يا رب

شئ محير للعجب من الطرفين .والحمد لله بوجود المحاكم الكريمة والتي لا تنحاذ إلا للحق ، وأرجو من الجريدة الاتحاد ان تتابع الموضوع حتى نعرف الحقيقة . وشكرآ

المحمود محي الدين | 2012-02-27

إذا اكرمت اللئيم تمردا

الكذب حبله قصير، و اذا كان كلامهم صحيح بيبين في المحكمة، و انشاء الله انهم كاذبين . انا اعاتب رجل الامن لانه لم يقوم بواجبه كما ينبغي. أتمنى من كل رجل غيور على بلاده و دينه ان ما يتهاون في هذه الامور، فمن يقوم بهذا الفعل الفاضح امام الملأ ضاربا بحياء الناس عرض الحائط لا يستحق منا المسامحة. إذا اكرمت الكريم ملكته و إذا اكرمت اللئيم تمردا.

بو احمد | 2012-02-27

بارك الله فيه

كفو يالأمن,, فعلا يستاهلون هالأشكال القذره! قوات عين على التصرفات الوقحة ويشتكون بعد!!! وهاذي المتدربة لو هامتها سمعتها الوظيفية والأخلاقيه ماكانت سوت هالشي..القانون على الجميع :

كفو يالأمن | 2012-02-27

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا