• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«خليفة الإنسانية» تقدم أكثر من مليون و800 ألف وجبة إفطار خلال رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

وام

أطلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مشروعها الرمضاني لهذا العام 1437 هجرية 2016 ميلادية حيث ستقدم أكثر من مليون و800 ألف وجبة إفطار للصائمين في جميع أنحاء الدولة. وقدم سعادة محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية التهنئة للقيادة الرشيدة بقرب حلول شهر رمضان المبارك، وقال «إنه بدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، تنفذ المؤسسة وللعام التاسع على التوالي مشروع إفطار الصائم تكريساً لقيم التضامن الإنساني خلال الشهر الفضيل».

وأوضح في مؤتمر صحفي عقده قبل ظهر اليوم في فندق دوست ثاني بحضور الشركاء الاستراتيجيين ورعاة مشروع المؤسسة الرمضاني أنه تم تكليف 187 منسقة ومشرفاً موزعين في مختلف مناطق الدولة لمتابعة جودة الوجبات الرمضانية ومدى مطابقتها للشروط الصحية، وسيتولى المشرفون والمنسقون متابعة الأسر المواطنة أثناء عمليات إعداد وتجهيز وتسليم الوجبات في وقتها بحيث يتم التأكد من ضرورة أن تكون الوجبات مطابقة للمواصفات المذكورة في العقد الموقع مع الأسر المواطنة المشاركة، كما تقوم اللجان المشرفة بزيارات عشوائية مفاجئة للأسر المواطنة للتأكد من التزامهم بالشروط المطلوبة وللإشراف على عمليات إعداد الوجبات الرمضانية ولضمان مطابقتها مع مواصفات وإرشادات مركز أبوظبي للرقابة الغذائية.

وذكر أن المنسقين والمشرفين سيتوزعون على مستوى الدولة حيث تتولى المنسقات وعددهن 24 منسقة التواصل مع السيدات والإشراف على عمليات إعداد وتجهيز الوجبات فيما سيتولى المشرفون وعددهم 163 مشرفاً المواقع التي سيتم فيها التوزيع.

وقال إنه في كل إمارة يوجد عدد من المشرفين العاملين والمشرفين على المواقع والمنسقات يتواصلون مع الأسر المواطنة حيث يتولى مشرف الموقع عملية استلام الوجبات من الأسر المشاركة في المشروع ويتأكد من عملية التغليف وما إذا كانت جيدة ويراقب نوعية الطعام الموجود في الوجبات وما إن كان ناضجاً ونظيفاً ومكتمل العناصر المتفق على أن تتكون منها الوجبة كما يراقب عملية توزيع الوجبات على المستفيدين.

وأشار إلى أن المؤسسة تهدف من خلال اعتمادها على الأسر المواطنة لتوفير الوجبات إلى تطوير قدرات الأسر المواطنة وتوسيع مجال أعمالها لتحويلها لمشاريع دائمة وابتكار مشاريع جديدة لتنمية دخل الأسر المواطنة وتشترط عليها في توفير الوجبات الرمضانية أن يتوافر عنصر نظافة المكان والتأكد من جودة الأكل وتخزين الأدوات بصورة صحيحة.

 

 

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض