• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقتل عنصرين لـ «القاعدة» في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 مارس 2014

عقيل الحـلالي، وكالات (صنعاء) - قتل عنصران مفترضان في تنظيم القاعدة أمس، في غارة جوية، يعتقد أن طائرة أميركية من دون طيار نفذتها على سيارة في محافظة الجوف شمال شرق اليمن.

وأوضح مصدر أمني أن صاروخاً أطلقته طائرة أميركية من دون طيار أصاب سيارة من نوع «فيتارا»، ما أدى إلى احتراقها ومقتل شخصين كانا على متنها، مشيراً إلى أن أحد القتيلين هو قيادي محلي في تنظيم القاعدة، واسمه علي صالح جرين، «فيما لم يتم التعرف إلى هوية القتيل الثاني».

من جهة ثانية، بحث الرئيس عبدربه منصور هادي أمس مع القائمة بأعمال السفير الأميركي لدى صنعاء، كارين ساساهارا، «الشراكة القائمة في عدد من المجالات الأمنية، خاصة الجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب»، وأكد هادي «أهمية التعاون في سبيل مكافحة الإرهاب بصورة جادة وقوية»، معتبراً أن القضاء على الإرهاب في اليمن «سيكون بداية النهاية للقضاء عليه في منطقة الجزيرة والخليج العربي»، كما بحث اللقاء التحضيرات الجارية لانعقاد الاجتماع السابع لمجموعة أصدقاء اليمن في العاصمة السعودية الرياض في أبريل المقبل، حيث أكدت نائبة السفير الأميركي دعم بلادها ومانحين دوليين آخرين لليمن في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها».

وفي لقاء منفصل، بحث الرئيس اليمني مع السفيرة البريطانية، جين ماريوت، المرحلة المتبقية من العملية السياسية الانتقالية، بموجب قرارات مؤتمر الحوار اليمني، وأشاد هادي بجهود السفيرة ماريوت ودعم الحكومة البريطانية، التي تبنت مشروع قرار أقره مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي، وقضى بفرض عقوبات بمنع سفر أو تجميد على من يحاولون عرقلة العملية الانتقالية السياسية في اليمن. من جهتها، قالت ماريوت: «شعرتُ بالارتياح عندما علمت بصدور القرار، وأنا في إجازة خاصة»، مشيدة بجهود هادي في قيادة مسيرة التغيير في بلاده بموجب اتفاق مبادرة دول الخليج العربية.

من جانب آخر، تسلم الرئيس اليمني أمس دعوة من أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد جابر الصباح، للمشاركة في القمة العربية، التي ستعقد في الكويت أواخر مارس الجاري، سلمها القائم بأعمال سفارة دولة الكويت في صنعاء، فيصل سعد المطيري.

وفي موضوع منفـصل، قرر رئيس المحكمة الجزائية الابتدائية في صنعاء أمس، تنحية القاضي المكلف بالنظر في قضية محاولة اغتيال الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح منتصف 2011، وقال القاضي هلال حامد محفل في قرار قضائي أنه وافق على طلب المجني عليهم بمنع القاضي محمد يحيى البرغشي عن النظر في القضية التي يحاكم فيها 57 متهماً، خمسة وثلاثون منهم فارون من وجه العدالة، وخمسة منهم محتجزون لدى السلطات، فيما البقية مفرج عنهم بضمان.

وانقطع التيار الكهربائي لفترة طويلة أمس في العاصمة صنعاء، وأغلب مدن البلاد بعد تعرض خطوط نقل الطاقة في قرية «الشعبة» شمال العاصمة صنعاء لاعتداء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا