• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

هل حنث الرئيس الأميركي بتعهداته؟

أوباما.. خمس سنوات وأربعة وعود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 مارس 2014

خلال أسابيع أوباما الأولى في السلطة، وعد الرئيسُ الجديد وأستاذ القانون الدستوري السابق، في سلسلة من الأوامر التنفيذية والتصريحات العامة، بتغييرات شاملة في الطريقة التي تشتغل بها الحكومة في عدد من المجالات. ولكن هل وفى الرئيس الأميركي بتعهداته؟ لنبحث في ما يلي أربعة منها:

- إنهاء التعذيب: خلال يومه الأول في السلطة، أمر أوباما بوضع حد لممارسة التعذيب، أو «تقنيات الاستجواب المعززة»، مثلما كانت إدارة جورج دبليو. بوش تفضل أن تسميها. وجاء على لسان الرئيس: «يصبح سارياً بشكل فوري عدم جواز تعريض (الأفراد المسجونين في الولايات المتحدة) لأي تقنية استجواب، أو مقاربة أو معاملة مرتبطة بالاستجواب، غير مرخص لها وغير مدرجة في «دليل الإجراءات الميدانية» التابع للجيش الأميركي».

ومن بين الوعود الأربعة، يُعتبر هذا أكثر وعد اقترب الرئيس من الوفاء به حيث قام، من بين أمور أخرى، بإغلاق الشبكة العالمية لـ«المواقع السوداء» أو المنشآت العقابية السرية التي أنشأتها إدارة بوش. وعلى الرغم من بعض الممارسات المثيرة للجدل، مثل إطعام المعتقلين قسراً في جوانتانامو، إلا أن الحظر على ممارسة التعذيب استمر للسنة السادسة من رئاسة أوباما.

- إغلاق جوانتانامو: خلال يومه الأول في الرئاسة، تعهد أوباما أيضاً بإغلاق منشأة الاعتقال سيئة الصيت في خليج جوانتانامو -لتي كانت تأوي 245 معتقلاً وقتئذ- في غضون عام؛ غير أنه تبين أن ذلك صعب التحقق سياسياً. واعتباراً من يناير، بقي في السجن 155 معتقلاً، من بينهم 77 تم الانتهاء من الإجراءات الأمنية الخاصة بإطلاق سراحهم.

ولكن الرئيس يشدد على أنه مازال يسعى لذلك؛ وقد شدد في خطابه حول حالة الاتحاد الشهر الماضي على ضرورة تحرك الجهاز التشريعي، إذ قال: «ينبغي أن تكون هذه هي السنة التي يرفع فيها الكونجرس القيود المتبقية على عمليات نقل المعتقلين ونغلق السجن في خليج جوانتانامو».

غير أنه حتى في حال نجح الرئيس في مسعاه، فهناك مشكلة: ذلك أنه أوضح أنه يقصد إغلاق جوانتانامو بالمعنى التقني فقط. فهو لئن كان يرغب في إخلاء المنشأة، فإنه مستعد للإبقاء على نظام جوانتانامو للاعتقال غير المحدود، والمنافي للقيم الأميركية، بما يسمح باعتقال بعض المشتبه فيهم في حرب واشنطن على الإرهاب إلى ما لا نهاية من دون توجيه تهم إليهم أو محاكمتهم في حال اعتُبروا خطراً على الأمن القومي الأميركي. وبعبارة أخرى، ربما يتم الوفاء بوعد أوباما الثاني في الأخير– وإنْ وفق جدول زمني أبطأ– ولكن فقط عبر إعادة تعريف ما يعنيه إغلاق جوانتانامو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا