• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هبوط حاد للأسهم الأميركية ومؤشر «ناسداك» ينخفض أكثر من 3%

«برنت» يهبط 5% والخام الأميركي في أدنى مستوياته منذ 2003

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يناير 2016

عواصم (رويترز) تراجع سعر خام برنت، أمس، بأكثر من 5% في العقود الآجلة إلى 29٫30 دولار للبرميل، فيما تراجع الخام الأميركي في العقود الآجلة إلى 29٫33 دولار للبرميل، مسجلاً أدنى مستوى منذ 2003، في الوقت الذي تترقب فيه الأسواق زيادة الصادرات الإيرانية مع احتمال رفع العقوبات المفروضة على طهران خلال أيام. ويتجه مزيج برنت والخام الأميركي نحو تحقيق ثالث خسارة أسبوعية على التوالي والهبوط نحو 20% عن أعلى مستوياتهما هذا العام. وبلغت عقود الخام أدنى مستوى لها في 12 عاماً عند 29٫61 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة. ونزل خام برنت في العقود الآجلة تسليم مارس 95 سنتاً إلى 29٫93 دولار للبرميل. وفي وقت سابق هبط الخام إلى أدنى مستوى له منذ فبراير 2004 عند 29٫73 دولار للبرميل. وأغلقت عقود فبراير التي انتهى تداولها أمس الأول على ارتفاع للمرة الأولى هذا العام عند 31٫03 دولار للبرميل. وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، إن متوسط سعر سلة خامات المنظمة هبط إلى 25 دولاراً للبرميل، أمس الأول، حتى قبل أن تتدفق الصادرات الإيرانية على الأسواق دون قيود. وقالت أوبك إن سعر سلة الخامات التي تنتجها 13 دولة عضواً في المنظمة قدر بنحو 25٫69 دولار للبرميل يوم الأربعاء. وعلى مدى الأشهر الثمانية عشر الأخيرة، كانت تخمة المعروض هي العامل الأساسي المسؤول عن هبوط أسعار النفط بمقدار الثلثين بعد أن قادت السعودية قرار أوبك تغيير سياستها بالإحجام عن خفض الإنتاج لدعم الأسعار. كما أدى تدني الأسعار إلى ارتفاع الطلب العالمي إلى أعلى مستوى له في سنوات عدة، لكن ما لبثت أن ظهرت إشارات على نجاح استراتيجية السعودية حتى ألغت الولايات المتحدة حظراً استمر لعشرات السنين على تصدير الخام، كما تتأهب إيران لزيادة إنتاجها بعد رفع العقوبات المفروضة عليها بما عزز التوقعات بمزيد من الهبوط في أسواق النفط. ودفع هبوط في أسعار النفط الأسهم الأميركية لتنخفض بشكل في بداية جلسة التداول، وهوى مؤشر ناسداك أكثر من 3% إلى أدنى مستوى منذ 24 أغسطس. وهبط مؤشر داو جونز الصناعي القياسي 159٫22 نقطة أو 0٫97% إلى 16219٫83 نقطة في حين انخفض مؤشر ستاندر أند بورز500 الأوسع نطاقاً 24٫49 نقطة أو 1٫27 بالمئة إلى 1897٫35 نقطة. وتراجع مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه اسهم التكنولوجيا 146٫07 نقطة أو 3٫17% إلى 4468٫94 نقطة. كما انخفضت الأسهم الأوروبية في مستهل التعاملات، متأثرة بهبوط الأسهم المرتبطة بالسلع الأولية رغم الدعم الذي وجدته في صعود سهم «اتش آند إم» بعدما أعلنت الشركة عن مبيعات قوية في ديسمبر كانون الأول. ونزل مؤشر يورو ستوكس 600 لأسهم قطاع الموارد الأساسية 2٫9% وكان سهما ريو تينتو وجلينكور وأنتوفاجاستا من بين أكبر الخاسرين على المؤشر. وتتجه صادرات النفط الخام الإيرانية إلى الوصول لأعلى مستوياتها في تسعة أشهر في يناير مع استعداد المشترين لرفع العقوبات المفروضة عن طهران خلال أيام. وقال مصدر بالقطاع على دراية بمواعيد تحميل الناقلات في إيران، إن الجمهورية الإسلامية تتجه لشحن 1٫10 مليون برميل يومياً من الخام باستثناء المكثفات هذا الشهر. وتنطوي هذه البيانات الأولية على زيادة نسبتها 21% مقارنة مع صادرات ديسمبر، ومن المرجح أن تؤجج المخاوف من تخمة المعروض العالمي التي دفعت أسعار النفط للهبوط إلى أدنى مستوى لها في 12 عاماً هذا الأسبوع.وقال مصدر، إن إيران تخطط لتصدير 495 ألف برميل يومياً من الخام إلى الصين. إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن هبوط أسعار النفط له بعض الآثار الإيجابية على اقتصاد البلاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا