• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«التغير المناخي والبيئة» تواصل حظرها لـ 10 أنواع مهددة بالانقراض

السماح بصيد 24 نوعاً من أسماك القرش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

شروق عوض (دبي)

أكدت المهندسة مريم محمد سعيد حارب، وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة، أنه مع بداية يوليو المقبل سيعاود 727 صياداً ممن يملكون قوارب نوع «لنش (se-33)» من أصل 6370 قارباً مسجلاً بالوزارة، صيد 24 نوعاً من أصل 34 نوعاً من أسماك القرش، حيث إن 10 منها مهددة بالانقراض ويحظر صيدها على مدار العام.

وأوضحت حارب، في تصريح خاص لـ «الاتحاد»، أن عملية معاودة الصيادين لصيد 24 نوعاً من أسماك القرش مع بداية يوليو المقبل، تأتي بعد فترة حظر استمرت خمسـة أشهـر، وذلك بدايـــة من فبرايـر الماضي وحتى نهـايــة شهر يونـيـو المقبل، وهي فترة تكاثر هذه الأسماك، مشيرة إلى أن عملية معاودة الصيد مرتبطة باشتراطات عدة ملزمة منها، حمل الصياد العدة رقم «اللنش» ورمز الإمارة، وإعادة أي نوع من أنواع أسماك القرش المحظور اصطيادها إلى البحر متوخياً العناية الكافية لسلامتها، وأن لا يزيد عدد الصنانير «الميادير» على 100 صنارة في العدة الواحدة لكل «لنش»، واستخدام الصنانير «الميادير» المقوسة بدلاً من الأنواع العادية؛ وذلك لأنها تصطاد الأسماك من منطقة الفم بدلاً من أن تعلق بخياشيمها أو بطنها، بالإضافة إلى أهميتها في التقليل من نفوق الأنواع التي يتم اصطيادها كصيد عرضي مثل السلاحف البحرية.

وقالت حارب: «يعد منع الصيد في أي من الـ 15 محمية بحرية في الدولة أحد الاشتراطات على الصيادين ملاك (اللنشات) أيضاً، حيث تلعب هذه المحميات دوراً رئيساً في توفير الحماية والمحافظة على الأنواع المهددة بالانقراض، بالإضافة إلى اشتراط إحضـار جسد القرش كامــلاً إلى ميناء الصيد وعدم التخلص من جسمه في البحـر، بهدف الابتعاد عن تلوث مياه البحر بمخلفاته، كما يتوجب على هؤلاء الصيادين الالتزام بمناطق صيد أسماك القرش التي تبعد مسافة لا تقـل 5 أميال بحرية من سواحل الدولـة و(3) أميال بحرية من الجزر، نظرا لكون هذه المناطق تعد تجمعات لأسماك القرش في موسم تكاثرهــا».

وأشارت إلى حضور ما يقارب من 550 نوعاً من أسماك القرش في العالم، كما تتـنوع أسماك القرش في مياه الخليج العربي عامة ودولة الإمارات بشكل خاص، حيث يبلغ عددها 34 نوعاً، 10 منها معرضاً ومهدداً بالانقراض ويحظر صيدها طوال العام، ومن أسماك القرش التي تزخر فيها المياه الإقليمية للإمارات بشكل عام، عنابي، الحوت، النمر، أبو مطرقة الكبير، أبو مطرقة الصدفي، أبو مطرقة الأملس، كبير العين، ذو الأسنان البارزة، النمر الرملي، الرمادي الحشفة، غرين منجل، السوسي، النحيف، الساحل، الحريري، هيومان، ذو الأسنان الناعمة والأطراف النادر، الثور، ذو الذيل المبقع، ذو الطرف الأسود، ذو الأنف الصلب، الصنارة الرمادي، و الخطاف وغيرها الكثير.

وذكرت الوكيل المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة في الوزارة أن الأنواع العشرة من أسماك القرش والمحظور صيدها طوال العام في مياه الدولة، ويتوجب إعادتها فوراً إلى مياه البحر في حال تم اصطيادها بطريقة غير مقصودة، صنفت لثلاثة تصنيفات، الأول المعرض للانقراض، والثاني المهدد بالانقراض، والثالث المهدد بالانقراض بشكل حرج، ومن الأنواع التي صنفت بالمعرضة للانقراض القرش أبو مطرقة الانسيابي والقرش الأبيض المحيطي والقرش الحوت، أما الأنواع التي صنفت بالمهددة بالانقراض بشكل حرج عائلة أسماك المنشار «أبوسيف»، التي تحتوي على كل من الأجناس المتمثلة في pristls spp، التي تتضمن ستة أنواع مهددة بالانقراض، وأجناس anoxypristls spp ويحتوي على نوع واحد مهدد بالانقراض، أما الأنواع التي صنفت بالمهددة بالانقراض منها قرش أبو مطرقة الكبير، و قرش أبو مطرقة الصدفي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض