• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استبانة أجراها «أبوظبي للتعليم» حول استخداماتهم لـ«مواقع التواصل الاجتماعي» تؤكد:

كراهية.. احتيال.. استقطاب.. طلبة المدارس في خطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

كشفت نتائج استبانة أجرتها وحدة البحوث في مجلس أبوظبي للتعليم حول «استخدام الطلبة لوسائل ومواقع التواصل الاجتماعي»، عن تعرض نسب عالية منهم للاستقطاب وبث رسائل الكراهية، والاحتيال، وانتهاك الخصوصية، والتعريف بطرق الحصول على المخدرات والخمور، إضافة إلى مقاطع تحض على الفجور، مع تداعيات أخرى ومنها التنمّر.

كما كشفت نتائج الاستبيان، الذي شارك فيه أكثر من 31 ألفا من طلاب المجلس، عن العديد من المشكلات التي تسببت فيها وسائل التواصل الاجتماعي مع الأهل والأصدقاء، وكذلك تأثيراتها على أداء الواجبات المنزلية، إلى غير ذلك من الأشياء التي تشير بوضوح إلى انغماس أجيال المستقبل في وسائل التواصل الاجتماعي، لأوقات تراوحت ما بين 5 إلى 10 ساعات يومياً.

وكشف الاستبيان عن أن (42.1%) من الطلبة صادفوا أشخاصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي يناقشون رسائل الكراهية التي تهاجم أو تستهدف جماعات معينة أو أشخاصا بعينهم نادرا أو أحيانا أو غالبا أو دائما.

كما أظهرت النتائج أن (31.2%) من الطلبة صادفوا أشخاصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي يناقشون طرق الانتحار، فيما صادف (37.2%) من الطلبة، من يناقشون الوسائل التي يتبعونها للتسبب بالأذى البدني لأنفسهم.

وأظهر الاستبيان أن (33.6%) من الطلبة أظهروا أنفسهم كشخصيات مختلفة عما هي الحقيقة، وتبين أن (48.0%) من الطلبة أضافوا أشخاصا لا يعرفونهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض