• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

للمرة الأولى منذ عام 1991 سفير أميركي لدى الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

واشنطن (أ ف ب)

عين الرئيس باراك أوباما سفيرة للولايات المتحدة في الصومال، لتصبح أول دبلوماسي أميركي يشغل هذا المنصب منذ 1991 عندما قطعت العلاقات في أعقاب سيطرة زعماء الحرب على هذا البلد الافريقي.

ويفترض أن يوافق مجلس الشيوخ الأميركي على تعيين كاثرين داناني الدبلوماسية التي تملك خبرة عميقة في الشؤون الافريقية سفيرة لبلادها في مقديشو.

ورحبت وزارة الخارجية الأميركية في بيان بهذه الخطوة «التاريخية»، مؤكدة أنها «مؤشر على تعزيز الروابط» بين البلدين بعد تدشينهما مرحلة جديدة من العلاقات الدبلوماسية في 2013.

وأوضحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي أن داناني ستقود في حال الموافقة على تعيينها، البعثة الأميركية إلى الصومال المتمركزة حاليا في نيروبي.

وأضافت «حسب ما تسمح به الأوضاع الأمنية، نتطلع إلى تعزيز وجودنا الدبلوماسي في الصومال وإعادة فتح السفارة الأميركية في مقديشو».

وكان أسوأ فصل في العلاقات الأميركية الصومالية حادث سحل جنود أميركيين في شوارع مقديشو من قبل متظاهرين صوماليين بعدما اسقط مسلحون مروحتي بلاك هوك.

وقتل 18 أميركيا وجرح ثمانون آخرون. والحكومة الصومالية التي تولت السلطة في أغسطس 2012 هي أول سلطة تلقى اعترافا منذ سقوط نظام محمد سياد بري. وقد قدمت مساعدات بمليارات الدولارات لإعادة إعمار هذا البلد الواقع في القرن الافريقي. واعترفت الولايات المتحدة بالحكومة الجديدة في يناير 2013.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا