• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أطلقها مشروع حفظ النعمة التابع لـ«الهلال»

مبادرة لحفظ الأطعمة للمحتاجين عاماً كاملاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

أعلن سلطان الشحي مدير مشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر إطلاق مبادرة جديدة تتمثل في الحفاظ على الأطعمة الصالحة للاستهلاك لمدة عام كامل. وتحويل الأطعمة غير الصالحة للاستهلاك إلى علف حيواني أو سماد عضوي.

وقال: «يهدف مشروع حفظ النعمة إلى التميز والارتقاء في تقديم خدمات المسؤولية المجتمعية، وتعزيز مبدأ الاستدامة من خلال خدمات العمل الإنساني، وبناء الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات»، مشيراً إلى أن المشروع حصل على شهادة الايزو لعام 2016.

وأضاف: «من خلال مشروع حفظ النعمة، نسعى لغرس ثقافة العطاء بين أفراد المجتمع، والاستفادة من الملابس والأطعمة والأثاث لسد حاجة المحتاجين والأسر المتعففة من مأكل وملبس بشكل جميل حفاظاً علي مشاعرهم».

وقال الشحي: «باشر مشروع حفظ النعمة بدراسة إجراء الفحص المخبري علي الأطعمة مثل الرز ولحم والدجاج بالتعاون مع شركة أغذية وتدوير أبوظبي ومركز نفايات دبي للاستفادة منه في توزيع الوجبات للمحتاجين خارج الدولة. كما سيتم تحويل الفائض من الأطعمة غير الصالح إلى سماد عضوي وعلف حيواني». وأشار إلى أن شروط التبرع بالأطعمة الجاهزة والمطبوخة الفائضة من الفنادق تتمثل في أن لا تقل عن 100 وجبة، ويتم وضعها في صحون تقديم ليتم توزيعها على العمال كوجبات ساخنة. بالتنسيق مع القائمين على تنظيم الحفلات وقسم الصحة بالفنادق، وتكون تحت مسؤولية قسم الصحة بالفندق، أما بالنسبة للأطعمة الفائضة في البيوت أو الخيام التي تقام فيها المناسبات الخاصة، فيشترط أن لا يقل عدد الصحون عن 50 وجبة كحد أدنى، إلى جانب تسلم اللحوم كتبرعات طازجة من المسلخ فقط، ولا يتم استقبال أي لحوم من البيوت أو المزارع، لافتاً إلى عدم وجود أي اشتراطات صحية لاستقبال تبرعات المواد الجافة «كالأرز والمعلبات والطحين والزيت، وغيرها من المواد التموينية كتبرعات غذائية كاملة غير مستخدمة».

يذكر أن مشروع حفظ النعمة انطلق منذ عام 2004 بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وبمتابعة كريمة من سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، مساعد رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية للشؤون النسائية، ويسعى مشروع حفظ النعمة لتحقيق مبدأ التكافل المجتمعي بين أفراد المجتمع، وتوطيد جسور التواصل والتعاضد بين المحسنين وأصحاب الدخل المحدود والمتعففين وهم الفئة المستهدفة، حيث إن المشروع يقدم للمستفيدين خدمات من شأنها رفع مستوى معيشتهم من خلال أقسامه وبرامجه الآتية: «الغذاء، الكساء، الدواء، الأثاث، كسر الصيام، سقيا الماء».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض