• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اللقاء «المجنون» يشهد 6 أهداف كاملة

«الفرسان» يتعادل مع الأهلي السعودي في مباراة الأخطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

معتز الشامي (دبي) تعادل الأهلي في مستهل مشواره بالجولة الأولى لدوري أبطال آسيا مساء أمس أمام ضيفه الأهلي السعودي 3-3 ، في مباراة «مجنونة» شهدت أخطاءً فردية على مستوى الدفاع والهجوم، وارتكب ماجد ناصر خطأ فادحاً ، عندما ركل الهواء خلال خروجه لتلقي كرة مرتدة من زميله عبد العزيز هيكل، اقتنصها البرازيلي أوزفالدو وسجل لـ «الراقي» في الدقيقة الأولى من المباراة،بينما تمكن اسماعيل الحمادي أفضل لاعبي الأهلي من التعديل بمجهود فردي في الدقيقة 19. ورغم سيطرة الأهلي وتقديم واحدة من أفضل أشواطه على المستوى الهجومي، خطف الضيوف هدفاً ثانياً في الدقيقة 40 من خطأ قاتل في تمركز قلبي الدفاع برأسيه حسين المقهوي، ورد أحمد خليل في الدقيقة 43 من خطأ دفاعي للأهلي السعودي لكرة خمينيز العرضية حولها في الشباك السعودية، ثم عاد الأهلي السعودي للتسجيل من خطأ دفاعي آخر يتحمله عبد العزيز هيكل استغله تيسير الجاسم مسدداً أرضية زاحفة في الدقيقة 74 مسجلاً هدفاً ثالثاً لفريقه، قبل أن يرد مرة ثالثة إسماعيل الحمادي من كرة مرتدة لتسديدة أحمد خليل حولها للشباك السعودية في الدقيقة 78. وبهذه النتيجة اكتفي الأهلي بنقطة أمام ضيفه الأهلي السعودي في مباراة شهدت إضاعة عدد هائل من الفرص السهلة، كما شهدت ارتكاب أخطاء غير مسبوقة من دفاع الفريقين، رغم الأداء الهجومي المميز لـ «الفرسان»، إلا أن الهفوات الدفاعية القاتلة لـ «الأحمر» تتطلب حلولاً من الجهاز الفني بقيادة الروماني كوزمين. بداية حماسية شهدتها المباراة من الفريقين، ولم يتوقع أشد المتشائمين أن يتأخر الأهلي بهدف مباغت من خطأ فردي يتحمله ماجد ناصر الذي أخفق في التعامل مع كرة مرتدة من زميله عبد العزيز صنقور، اندفع خلفها البرازيلي أوزفالدو، ما أدى لاهتزاز تركيز حارس الأهلي الذي حاول أن يسدد الكرة بعيداً عن مرماه، ولكنه ركل الهواء لتمر الكرة في طريقها إلى الشباك، ليتقدم الأهلي السعودي بهدف مبكر في الثانية 55 . وشهدت تشكيلة الفريقين غيابات غير متوقعة، حيث لم يدفع الروماني كوزمين باللاعب البرازيلي الجديد ريبيرو الذي لم يصل إلى «فورمة» المباريات الرسمية بعد، ويحتاج إلى مزيد من الوقت للتأقلم، فيما غاب عن تشكيلة الأهلي السعودي، عمر باخشوين ومعتز هوساوي بداعي الإرهاق. ولعب الأهلي بتشكيلة ضمت ماجد ناصر في المرمى، أمامه عبد العزيز صنقور، وليد عباس، سالمين خميس، عبد العزيز هيكل، وفي الوسط إسماعيل الحمادي، كيونج وون، ماجد حسن، أسامة السعيدي، وفي الهجوم لويس خمينيز، أحمد خليل. بينما لعب الأهلي السعودي بتشكيلة ضمت عبد الله المعيوف في المرمى، أمامه محمد عبد الشافي، محمد أمان، عامر فهد، أسامة هوساوي، وفي الوسط تيسير الجاسم، زكريا السوداني، حسين المقهوي، مصطفى بصاص، وفي الهجوم لعب أزفالدو وعمر السوما. وحاول الأهلي العودة سريعاً للمباراة وانطلق للهجوم من مختلف أرجاء الملعب، وفي المقابل، لجأ الأهلي السعودي للدفاع من وسط الملعب، على أمل فتح ثغرات وتشكيل خطورة هجومية على مرمى «الفرسان» في ظل إراحة أعصاب لاعبيه وجماهيره بهداف مباغت في الدقيقة الأولى. ومع مرور الوقت فرضت كتيبة «الفرسان» سيطرتها، وشكلت انطلاقات إسماعيل الحمادي من العمق والجهة اليمنى، بالتبادل مع أحمد خليل، بالإضافة إلى انطلاقات أسامة السعيدي من الجهة اليسرى، عامل ضغط غير متوقع على دفاع الراقي، ما أدى إلى خلخلة الدفاعات للضيف السعودي في أكثر من مناسبة كانت أخطرها فرصة تهديف محققة من كرة انطلق بها السعيدي من الجهة اليسرى، حولها عالية بالمقاس، لأحمد خليل، ولكن الأخير حولها بعيداً عن المرمى. واستمر الضغط «الأحمر» مقابل غياب أي محاولات هجومية لـ «الأخضر»، حتى تمكن إسماعيل الحمادي أخطر لاعبي الأهلي، من إدراك التعادل لفريقه من جملة تكتيكية بينه وبين أحمد خليل على خط المرمى، عندما حول خليل الكرة للحمادي بين مدافعي الأهلي السعودي محمد عبد الشافي وحسين المقهوي، وأنطلق بها الحمادي سريعاً لينفرد بمرمى عبد الله المعيوف، ويسدد بوجه القدم الخارجي صاروخية زاحفة تسكن الزاوية اليمنى لمرمى الأهلي السعودي. وبعد العودة إلى نقطة الصفر وتعادل الفريقين، توقع الجميع أن يلعب الضيوف بأداء مفتوح، في ظل استمرار ضغط صاحب الأرض، وقدم الأهلي واحداً من أفضل أشواطه هذا الموسم، بعدما سيطر على مجريات اللعب تماما مقابل حالة من الارتباك الواضح للاعبي الأهلي السعودي. وتوالت الفرص السهلة لأحمد خليل وخمينيز والسعيدي وإسماعيل الحمادي، ولكن لم يتم استغلالها بالشكل المطلوب، سقط أكثر من لاعب في الأهلي بمنطقة الجزاء، ولكن لم يتحسب الحكم الياباني شيئاً، وكانت أخطر الكرات للأهلي من انفراد شبه كامل لإسماعيل الحمادي، حولها لأحمد خليل، ولكن لم تسفر عن شيء، وبعدها بدقيقة انطلق خليل بانفراد بالمرمى، ولكنه سقط داخل المنطقة ورفض الحكم مرة أخرى احتسابها ركلة جزاء. ومن كرة مباغتة تقدم الأهلي السعودي من تمريرة عرضية عالية لتيسير الجاسم لحسين المقهوي المتمركز داخل أمام خط الست ياردات ليلعبها بأريحية شديدة برأسه في أقصى الجهة اليسرى لماجد ناصر مستغلاً ثغرة دفاعية ليتقدم الضيف السعودي في الدقيقة 40. ولم يتأخر الرد كثيراً من جانب الأهلي الذي استعاد زمام المبادرة بهجمة من الجهة اليمنى حولها خمينيز عرضية لأحمد خليل لتمر من جميع اللاعبين لترتطم بقدم مدافع الأهلي السعودي وتعود الكرة مجدداً أمام أحمد خليل الخالي من الرقابة والشباك خالية فيودعها سريعاً داخل المرمى. وكاد عبد العزيز هيكل أن يكلف فريقه هدفاً ثالثاً عندما سدد في قدم مهاجم أهلي جدة لتعود الكرة هجمة مرتدة على فريقه، ولكن ماجد ناصر ينقذ الموقف. بدأ الشوط الثاني بتكرار الأخطاء الفردية نفسها التي كادت أن تكلف الأهلي هدفا ثالثا عندما ركل سالمين خميس الهواء، بدلاً من الكرة، فمرت إلى البرازيلي أوزفالدو، لولا تدخل وليد عباس لإنقاذ الموقف في الدقيقة 47 ، ما كان دافعاً أمام الروماني كوزمين لإجراء تغيير دفاعي بالدفع بعيسى سانتو على حساب محمد سالمين، بينما أبقى على عبد العزيز هيكل صاحب الأداء الباهت والمستوى المتراجع، والذي كان سبباً مباشراً في تقدم أهلي جدة بهدف ثالث في الدقيقة 57،من انطلاقة لتيسير الجاسم توغل بها داخل المنطقة من أقصى الجهة اليمنى واقترب من المرمى ليسدد أرضية زاحفة بالزاوية اليمنى الضيقة لماجد ناصر مسجلاً هدف الأهلي السعودي الثالث في مباراة غريبة . وحاول الأهلي كالعادة العودة مرة ثالثة للمباراة وضغط من كل الخطوط وحول الحمادي كرة طولية لأحمد خليل المنطلق للأمام ولكن تدخل الحارس وأنقذ الموقف، وحاول تكرارها بعدها بدقائق من هجمة مرتدة قادها منطلقاً إلى الأمام وحول الكرة طولية لأحمد خليل مرة ثانية، ولكن تدخل زكريا السوداني بقوة في الحمادي احتسبها الحكم الياباني ضربة حرة مباشرة سددها خمينيز في يد حارس الأهلي السعودي. وأجرى كوزمين تبديلاً هجومياً عبر الدفع بريبيرو بديلاً لماجد حسن، لتعزيز القدرات الهجومية،ولكن لم يقدم ريبيرو المستوى المنتظر ولم يسعف فريقه في الكثير من الكرات خلال الشوط الثاني. وضغط أهلي جدة في محاولة للتعزيز بهدف رابع، وكاد أوزفالدو أن يسجل من خطأ دفاعي لعبد العزيز صنقور، عندما تلقى تمريرة عرضية سددها بوجه القدم صاروخية ، لكن تألق ماجد ناصر معوضاً خطأ في الدقيقة الأولى وينقذ مرماه من هدف محقق في الدقيقة 70، وأجرى البلجيكي جروس تغييراً، ودفع ببرونو سيزار بدلاً من حسين المقهوي. وكاد الأهلي أن يسجل هدفاً رابعاً من عرضية للجاسم، وسط ارتباك مدافعي الأهلي ،ولكن تأخر لاعبي أهلي جدة في تحويلها للشباك الخالية، وتدخل الكوري كيونج وون لتنظيف المنطقة، وحاول أسامة السعيدي التسديد من خارج المنطقة بعدما تكتل لاعبي الأهلي السعودي للدفاع عن تقدمهم بهدف، وسدد بقوة مرت بجوار القائم الأيسر للمعيوف. فيما زاد لويس خمينيز من فداحة الأزمة عندما تدخل بعنف وبقصد الإيذاء في البرازيلي اوزفالدو لاعب الأهلي السعودي فأشهر الحكم الياباني البطاقة الحمراء لمهاجم الأهلي في الدقيقة 74. ونجح إسماعيل الحمادي في إدراك التعادل للأهلي في الدقيقة 78 من تسديدة لأحمد خليل ارتدت من الدفاع لتجد الحمادي صاحب الأداء الأفضل في كتيبة الأهلي سددها بقوة، لتمر من فوق يد الحارس ويحاول محمد عبد الشافي أن ينقذها ولكنه أكملها في شباك فريقه. وأجرى كوزمين تغييراً أخير بالدفع بحبيب الفردان على حساب أحمد خليل في محاولة للخروج بنقطة التعادل، بعد مباراة مجنونة شهدت كما غير مسبوق من الأخطاء الدفاعية. 7200 مشجع دبي (الاتحاد) شهدت مباراة أمس حضوراً جماهيرياً كثيفاً لأنصار الفريقين، وبلغ الحضور 7200 مشجع، خاصة في ظل فتح القلعة الحمراء لأبواب استاد راشد للدخول بالمجان. وحرص عدد كبير من جماهير الزمالك المصري على الوجود بمدرجات المباراة وحمل أعلام النادي، وذلك تشجيعاً للمدافع محمد عبد الشافي الذي لعب أساسياً في تشكيلة أهلي جدة أمس، وقدم مباراة جيدة، رغم عودته من إصابة غاب بسببها عن المباريات الأخيرة بالدوري السعودي. ويعتبر عبد الشافي أحد اللاعبين المميزين في الخط الخلفي للراقي ولكن تفوق أمامه إسماعيل الحمادي في العديد من الهجمات التي شنها بمجهود فردي على الدفاعات الخضراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا