• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

صحف مدريد وكتالونيا تتوحد في وداع «قلب الأسد»

«سبورت»: شكراً بويول.. ستظل قائداً لأفضل «بارسا» في التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 مارس 2014

محمد حامد (دبي) - في مشهد لا يتكرر كثيراً، يعكس المكانة الكروية التي يتمتع بها في قلوب الإسبان، توحدت عناوين الصحف المدريدية والكتالونية في يوم إعلان كارليس بويول رحيله عن البارسا بعد 15 موسماً حافلة بالإنجازات والبطولات سواء مع الفريق الكتالوني أو المنتخب الاسباني، فقد جاء في صحيفة «سبورت» :«شكراً بويول.. القائد العظيم يرحل في 30 يونيو» وفي موضع آخر قالت الصحيفة: «ستظل قائداً أبدياً لأعظم أجيال البارسا».

وتابعت الصحيفة: «إنه موقف يتسم بالشجاعة، فليس من السهولة على لاعب يرتبط بعقد مع البارسا يمتد لعامين، ويملك تاريخاً كبيراً في النادي على مدار 15 عاماً، أن يعلن عن قرار الرحيل بلا مقدمات ودون ضغوط من أحد، لقد كان بويول صادقاً مع نفسه، فقرر الرحيل بعد إدراكه لصعوبة العودة إلى قمة مستواه، سيظل هذا القائد رمزاً للفدائية في الأداء، خاصة أن غالبية إصاباته كانت بسبب الأداء الحماسي الفدائي، والأهم أن الجميع سوف يحتفظون له بصورة القائد الأبدي لأفضل جيل في تاريخ البارسا، وهو ما يجعله يرحل مرفوع الرأس بعد أن حقق جميع الألقاب مع البارسا ومنتخب لاورخا».

ويشار إلى أن بويول القائد الأفضل لاعظم أجيال البارسا، لأنه حصل على 21 بطولة أهمها دوري الأبطال 3 مرات، و6 ألقاب للدوري الإسباني، كما حظي مع منتخب «لاروخا» الإسباني على كأس العالم 2010، ويورو 2008، وفضية الأولمبياد عام 2000، ويقترب رصيد بويول من 600 مباراة مع البارسا، بالإضافة إلى 100 مباراة دولية مع المنتخب الإسباني، وكان هدفه في شباك الألمان في قبل نهائي مونديال 2010 هو الأهم في مسيرته الكروية الدولية.

من ناحيتها، لم تتردد صحيفة «موندو ديبورتيفو» في السير على خطى «سبورت»، وكتبت على غلافها :«شكراً بويول» وأشارت إلى إنجازاته وبطولاته مع البارسا والمنتخب، كما أن صحيفة «ماركا» المدريدية اهتمت بهذا الحدث، وقالت في أحد عناوين غلافها: «المحارب يضع حداً لمسيرته مع البارسا»، وأطلقت عليه لقب «جلاديتور» وهو المصارع الشهير الذي يملك روحاً قتالية لا مثيل لها.

ولم يتردد رئيس البارسا الحالي بارتوميو في الإشادة بتاريخ بويول، معلناً أن النادي لم يترك اللاعب وحيداً في المؤتمر الصحفي، بل هو الذي طلب ذلك وأخبر إدارة النادي بهذه الخطوة قبل أسبوعين، وتابع: «أنا حزين لرحيله، ولكنني سعيد بمسيرته مع البارسا، لا أعلم ما هي وجهته المقبلة، ولكنني أرحب بعودته إلى النادي في أي وقت».

وأعلن النادي على لسان بارتوميو والمدير الرياضي زوبيزاريتا أن البحث عن حارس مرمى لخلافة فيكتور فالديز، وقلب دفاع بدلاً من بويول يجري على قدم وساق، على أن يتم حسم هذا الملف بصفة نهائية الصيف المقبل.

من ناحيته، قال جيرارد بيكيه رفيق درب بويول كلمات مؤثرة عقب إعلان الأخير نيته الرحيل عن النادي نهاية الموسم، فقال: «لقد جاء اليوم الذي كنا نخشاه، ولكنه قانون الحياة الذي سوف يسري على الجميع، بالنسبة لي من الصعب جداً أن أصدق لحظة رحيلك، لا أتخيل البارسا بدون القائد بويول، لن ننسى لحظة تنازلك عن رفع كأس دوري الأبطال في ويمبلي، لقد فعلت ذلك تعاطفاً مع أبيدال، إنها لحظة جعلتك أكبر مكانة في عيون العالم، لا أعلم ماذا سيفعل جيلي والأجيال اللاحقة، حينما يجدون أنفسهم يخوضون مباريات بدون هذا القائد الذي يحمل الشارة والرقم 5، ويقف في الخلف ليحمي الجميع».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا