• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

للتقليل من تجمع الأتربة على الشوارع

بلدية أم القيوين ترش جانبي الطرق بالمياه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

سعيد هلال (أم القيوين)- كثفت بلدية أم القيوين صباح أمس جهودها من أجل إزالة الكثبان الرملية المتجمعة على الطرق الداخلية والخارجية للإمارة، وخصصت صهاريج مياه لرش جانبي الطرق للتقليل من تجمعها، وذلك حفاظاً على سلامة مستخدمي الطرق والجمهور.

وأكد سعيد السيد رئيس قسم النظافة في بلدية أم القيوين، أن وجود عمال النظافة في الشوارع وخاصة في مثل هذه الأجواء والتغيرات المناخية، قد يعرضهم لحوادث دهس، نتيجة تدني الرؤية، مؤكداً إنه تم توفير صهاريج مياه لرش جانبي الطريق لتثبيت الأتربة والحد من تجمعها في الشوارع.

وقال إن التغيرات المناخية لا أحد يستطيع التحكم بها، ولكن البلدية كثفت جهودها ووزعت عمال النظافة والمركبات في مختلف مناطق الإمارة، وذلك لإزالة المخلفات أو الأشجار التي تسقط في الشوارع بسبب هبوب الرياح الشديدة، تجنباً لعرقلة السير أو الوقوع في الحوادث.

وكان مواطنون في أم القيوين قد طالبوا الجهات المعنية بضرورة رش جانبي الطرق الداخلية والخارجية بالمياه عند هبوب الرياح الشديدة التي تؤدي إلى انتشار الأتربة وتجمع الكثبان الرملية على الشوارع، وذلك للحد من وقوع حوادث تدهور بسببها.

وأكدوا أن هذه الرياح المثيرة للأتربة والغبار تؤدي إلى تدني مدى الرؤية على الطرق، وعرقلة حركة السير، خصوصاً في الشوارع المكشوفة والقريبة من المناطق الصحراوية، مؤكدين أن رشها بمياه البحر أو مياه غير صالحة للشرب، يسهم في تثبيت الأرض والتقليل من انتشار الغبار في الأجواء.

وقال المواطنون إن تغيراً في حالة الطقس والتي أحياناً يصاحبها الأتربة المثيرة والغبار، ينعكس أثرها على مرضى الربو “ضيق التنفس”، كما يصاب بعض الأشخاص بحساسية في “العين” نتيجة تعرضهم لأتربة ناعمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا