• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الشرعية» تتسلم أمن أبين وضبط سيارتين مفخختين في المكلا

خروقات لـ «الحوثيين» في صرواح والجوف ونهم وتعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

واصل متمردو الحوثي والمخلوع صالح أمس خرق اتفاق وقف إطلاق النار في العديد من الجبهات اليمنية. وقالت مصادر «الاتحاد»، إن المتمردين قصفوا بالمدفعية والقذائف الصاروخية عدداً من مواقع الجيش والمقاومة الشعبية في جبل هيلان ومنطقة المشجح ومحيط بلدة صرواح غرب مأرب. وقال المتحدث باسم المقاومة الشعبية في الجوف عبدالله الأشرف، إن المتمردين قصفوا بالمدفعية الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا العديد من مواقع قوات الشرعية في بلدات الغيل، المصلوب، المتون، ومنطقة العقبة في محافظة الجوف شمال شرق اليمن، في هجوم هو الأعنف منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ في 11 أبريل الماضي.

وهاجم المتمردون العديد من مواقع الجيش والمقاومة في بلدة نهم شمال شرق صنعاء، كما استمروا في مهاجمة مواقع للجيش والمقاومة وأحياء سكنية شرق وغرب تعز وسط رفض المليشيات مجدداً رفع الحصار عنها وفتح المعبر الغربي للمدينة رغم الوعود التي تعهدت بها للجنة المراقبة المحلية المشتركة. وقال رئيس اللجنة عن الجانب الحكومي النائب عبدالكريم شيبان «إن المليشيات الانقلابية استغلت الهدنة بإعادة التموضع ونقل آلياتها تحت سمع وبصر العالم». وحملت اللجنة الانقلابيين مسؤولية نقضهم العهود وعدم تنفيذ الاتفاق وجعل تعز في حالة حرب مستمرة وحصار قائم، وطالبت الأمم المتحدة ومبعوثها إسماعيل ولد شيخ أحمد بالتدخل.

وأصيب القيادي بالمقاومة عبدالله الشيباني ونجله أمس بعد سقوط قذيفة على سيارة كانت تقلهما في بلدة الشمايتين جنوب تعز. كما استهدفت مليشيات الحوثي وصالح بـ 20 صاروخاً منشآت حيوية بينها محطة كهرباء ومجموعة من القرى في وادي بلحارث ببلدة عسيلان بمحافظة شبوة. لكن قائد اللواء 19 مشاة أكد سيطرة جنود اللواء والمقاومة الشعبية على الموقف القتالي في خطوط التماس والمواجهات مع المليشيات، والتي أكد اندحارها وتراجعها وانكسارها وفرارها, تاركة خلفها عشرات الجثث.

ونفى قائد المقاومة في كرش بمحافظة لحج مختار السويدي، سقوط المدينة بيد المتمردين، وقال إن المطابخ الإعلامية لهذه المليشيات تروج للأخبار الكاذبة من أجل رفع معنويات مقاتليها في الجبهة. وأضاف أن الحوثيين يريدون إسقاط كرش لكنهم فشلوا أمام قوات المقاومة والجيش. فيما قال قائد محور العند اللواء فضل حسن، إن القبور جاهزة لاستقبال من تسول له نفسه من مليشيا الحوثي التقدم صوب الجنوب مرة أخرى.

إلى ذلك، بدأت قوات الشرعية تسلم النقاط التفتيشية والحواجز الأمنية في مدخل مدينة زنجبار بمحافظة أبين بعد أيام من انسحاب تنظيم القاعدة الإرهابي. وأكدت اللجنة الأمنية تسلم النقاط الأمنية في منطقة دوفس ووادي حسان والمشهور ودقلان والكوز، كخطوة أولى لتسلم المدينة بشكل كامل وإعادة تطبيع الأوضاع فيها في ظل نجاح الوساطة الأهلية التي قامت بها شخصيات اجتماعية وقبلية مرموقة. وقال عضو لجنة الوساطة عمر صالح مبلغ الفطحاني لـ«الاتحاد»: «ليس هناك حضور لأنصار الشريعة كما تروج بعض وسائل الإعلام والطابور الخامس الذين بثوا سمومهم حول عودة التنظيم لزنجبار وجعار»، مؤكداً أن هذه الأخبار كاذبة، وأن على السلطات العودة سريعاً وبدء مهامها في تطبيع الأوضاع.

وأشارت مصادر عسكرية إلى أن الحملة الأمنية الواسعة في المكلا عاصمة حضرموت، أفضت إلى ضبط سيارتين مفخختين وإبطال مفعولهما من قبل خبراء متفجرات. كما تمكنت قوة مشتركة من الجيش والأمن من مداهمة مخزن أسلحة تابع لعناصر إرهابية في منطقة نائية واقعة بين مدينتي الحوطة وتبن بمحافظة لحج، وعثرت على كميات من المتفجرات والألغام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا