• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

30 دقيقة من التأمل يومياً تخفف القلق والاكتئاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

واشنطن (أ ف ب) - أظهر تحليل لنتائج نحو خمسين تجربة سريرية أن ثلاثين دقيقة تقريباً من التأمل يومياً تسهم في تحفيف أعراض القلق والاكتئاب.

وقال الطبيب ماداف جويال، الأستاذ المساعد لمادة الطب الداخلي في جامعة جونز هوبكينز، والمشرف الرئيس على الدراسة، التي نشرت في «جورنال أوف ذي أميركان ميديكال اسوسييشن» (جاما)، إن «عدداً كبيراً من الأشخاص يلجأون إلى التأمل، لكن هذا التمرين لا يعتبر جزءاً من أي علاج طبي».

وأضاف «في بحثنا تبين أن التأمل يمكنه أن يخفف أعراض القلق والاكتئاب مثل مضادات الاكتئاب في دراسات أخرى»، مشددا على أن هؤلاء المرضى لا يعانون من شكل حاد من أشكال القلق أو الاكتئاب. وقيم الباحثون نسبة التغيير في الأعراض لدى أشخاص يعانون من مشاكل صحية مثل الأرق أو «الفبروفاليجية» التي تتمثل بأوجاع عضلية مزمنة. وأوضح القيمون على الدراسة أن عدداً قليلًا من هؤلاء المرضى كان يعاني من مرض نفسي. وتبين للباحثين أن التأمل المعروف باسم «الوعي الكامل»، وهي تقنية تقوم على تركيز الانتباه على الوقت الراهن، واعد جدا.

وبشكل عام، لاحظوا مؤشرات تحسن لأعراض القلق والاكتئاب والألم بعدما باشر المشاركون برنامجاً على ثمانية أسابيع من التأمل لثلاثين دقيقة يومياً. إلا أن الباحثين لم يلاحظوا مؤشرات كثيرة تدل على تحسن مستوى الضغط النفسي ونوعية الحياة.

وفي التجارب السريرية، التي تم تحليلها، والتي تابعت وضع المرضى على مدار ستة أشهر، لاحظ الباحثون أن إيجابيات التأمل تواصلت.

وشمل هذا التحليل 47 تجربة سريرية، شارك فيها 3515 شخصاً كانوا يمارسون تقنيات مختلفة من التأمل، ويعانون من اضطرابات نفسية وجسدية منها الاكتئاب والقلق والضغط النفسي والأرق، فضلا عن إدمان المخدرات والسكري وأمراض القلب والسرطان والأوجاع المزمنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا