• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

النصر والمنامة وكاظمة تجسد الظاهرة النادرة في المجموعة الثالثة

«العميد» يعيد عقارب الساعة إلى نقطة البداية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

مراد المصري (دبي)

أعاد النصر عقارب الساعة إلى ضربة البداية في المجموعة الثالثة لكأس الأندية الخليجية بنسختها «30»، حينما تفوق على كاظمة الكويتي بهدفين مقابل هدف، في اللقاء الذي جمعهما مساء أمس الأول على ستاد آل مكتوم، ليتساوى الفريقان مع المنامة البحريني، بالرصيد نفسه من النقاط والأهداف في واحدة من الظواهر النادرة بالمسابقات.

وفيما تمكن كاظمة من التفوق على المنامة بالجولة الأولى بهدفين مقابل هدف، تغلب المنامة على النصر بالنتيجة نفسها، ثم تكرر الأمر في اللقاء الثالث للمجموعة، لتصبح الأمور مفتوحة على كافة الاحتمالات، مع أفضلية لـ «العميد» الذي يخوض المباراتين المتبقيتين على ملعبه، وذلك بحسب قرار اللجنة المنظمة الذي حرم الأندية الكويتية من اللعب في بلدها، بسبب خلافات على حقوق النقل التلفزيوني، مما يعني أن النصر يستضيف مباراة الإياب على ستاد آل مكتوم، بعد أن اتخذت اللجنة التنفيذية لكرة القدم بدول مجلس التعاون الخليجي قراراً، بنقل مباريات الأندية الكويتية المشاركة في البطولة الخليجية خارج الكويت، وهو الأمر المطبق على هجر أيضاً، على أن يتحمل الناديان مصاريف الإقامة والتنقل.

واعترف الصربي إيفان يوفانوفيتش، المدير الفني للنصر، أن الاحتمالات أصبحت مفتوحة على الاحتمالات كافة، بعد تعادل الفرق في عدد النقاط والأهداف، وقال: «جميع الأمور ممكنة، ولدى الفرق كافة الفرصة لبلوغ الدور ربع النهائي، بالنسبة لنا سنخوض المباراتين المقبلتين بهدف تحقيق الفوز لضمان التأهل دون النظر إلى حسابات أخرى».وفيما يتعلق بخوض المباراتين المقبلتين للنصر على ملعبه، قال: «صحيح إنها ميزة، لكن يجب أن نكون جيدين داخل الملعب، من أجل تحقيق نتيجة إيجابية، لا يكفي أن تخوض المباراة على ملعبك فقط دون أن تؤدي المطلوب منك».وعبر المدرب، عن رضاه بالمستوى الذي ظهر عليه الفريق، وقدرته على التعامل مع ضغط خوض 7 مباريات متتالية خلال 25 يوماً، عانينا الإصابات خلال الفترة الماضية، لكنني سعيد بالتضحيات التي قام بها اللاعبون، علي حسين لعب للمرة الأولى بمركز الظهير، بسبب إصابة أحمد إبراهيم الذي لم تتحد بعد موعد عودته، والأمر ينطبق على هولمان الذي يتدرب منفرداً حالياً، وشارك مكانه عبدالله قاسم الذي لعب أساسياً للمرة الأولى منذ وقت طويل، ولعب في الدفاع، هلال سعيد وعصام ضاحي، العامري عانى من إصابة خفيفة، ومبارك من نزلة برد، لكننا وجدنا البديل المناسب».وأوضح يوفانوفيتش، أن النقاط الثلاث التي حصدها الفريق أعادته للمسابقة مجدداً، وقال: «الفريق متعب، لكننا لعبنا بطريقة متوازنة، في الشوط الثاني هددنا مرمى المنافس في أكثر من مناسبة، لعبنا بشكل جيد في المجمل العام».

سيلفا: أتمنى اللعب

في الكويت! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا