• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م

«الخماسي الدولي» ينضم إلى تدريبات «الفورمولا» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - عاد الجزيرة إلى التدريبات أمس بعد راحة سلبية لمدة 48 ساعة، عقب لقاء الوحدة في الجولة الأخيرة من «تمهيدي» كأس المحترفين لكرة القدم، وأدى الفريق مرانه، في غياب الدوليين الخمسة علي خصيف، وخميس إسماعيل، وعلي مبخوت مع المنتخب الأول، وعبدالعزيز برادة مع المغرب، وفيليبي كايسيدو مع الإكوادور، وركز الجهاز الفني الإيطالي بقيادة والتر زنجا على الجوانب البدنية في المقام الأول، لأنها الفرصة الأخيرة له قبل الدخول في ضغط المباريات بالبطولة الآسيوية وبطولة كأس المحترفين، ثم دوري الخليج العربي. ومن المنتظر أن يعود الدوليون لتعزيز صفوف «الفورمولا» في مستهل استعداداته للقاء الشباب السعودي بالرياض يوم الثلاثاء المقبل، وعكف زنجا خلال الأيام الأخيرة على دراسة الشباب، من خلال مشاهدة بعض مبارياته الرسمية، وأهمها مع الاستقلال الإيراني، والتي انتهت شبابية بهدف على ستاد آزادي، ونجح زنجا في التعرف على عناصر القوة والضعف في المنافس، من أجل تحديد الخطة المناسبة والتشكيلة المثالية، التي يخوض بهما اللقاء.

على صعيد آخر أكد علي النعيمي المتحدث الرسمي باسم شركة كرة القدم، أن الفريق سوف يتوجه إلى الرياض يوم الأحد المقبل، على متن طائرة خاصة، ويترأس البعثة حمد الحر السويدي عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة لكرة القدم، وتضم 22 لاعباً، فضلاً على الجهازين الإداري والفني، ويتدرب «الفورمولا» على ملعب المباراة مساء الاثنين في موعد المباراة، وأن الاجتماع الفني يعقد ظهر الاثنين بعد المؤتمر الصحفي الخاص بالمدربين مباشرة، بحضور طاقم التحكيم والمراقب ومدير كل فريق، والمنسق الإعلامي، للاتفاق على التفاصيل الخاصة بالمباراة، ومنها الزي الرسمي للفريقين، وموعد وصول الفرق إلى الملعب، والإحماء، وبداية المباراة، والأماكن المخصصة في المدرجات للفريق الضيف.

من ناحيته، أكد سالم مسعود لاعب الجزيرة أن الفريق استعاد عافيته، بعد الفوز المهم الأخير الذي حققه على الوحدة، وضمان التأهل إلى نصف نهائي كأس المحترفين، وأن معنويات اللاعبين عالية، والأمل كبير في تحقيق نتيجة إيجابية خارج الأرض، خاصة بعد أن اطمأن الجهاز الفني على المنظومة الدفاعية في مباراة الوحدة، وأن الشباب السعودي من أقوى فرق المجموعة، ونحن نعمل له ألف حساب وحساب، ونعرف مدى قوته على أرضه وخارجها، مشيراً إلى أنها فرصة للاعبي الجزيرة، حتى يثبتوا أنهم منافسون أقوياء على صدارة المجموعة الأولى، من خلال تحقيق نتيجة إيجابية.

وقال: الجزيرة بعد الجولة الأولى يتصدر الترتيب في المجموعة، وفي حالة فوزه أو تعادله سوف يحافظ على الصدارة، لأن الفريقين المنافسين خسرا في الجولة الأولى، وهما الريان والاستقلال، ويلتقيان معاً، ويجب أن نهتم بأنفسنا فقط، وسبق وأن حققنا نتائج طيبة من في دوري المجموعات وتأهلنا إلى دور الـ 16 في صدارة المجموعة، ومن هنا نملك الخبرة الكافية لتخطي دور المجموعات، ومن جهتي أشعر بأن أندية الإمارات سوف تقدم الجديد في «أبطال 2014»، ومن المرجح أنها تحقق ما عجزت عنه طوال السنوات الأخيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا