• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

اقتلاع 7 آلاف منها العام الماضي

إزالة 700 من أشجار الغويف برأس الخيمة خلال شهرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) ـ قامت دائرة الأشغال والخدمات العامة في رأس الخيمة بقص واقتلاع 700 شجرة غويف منتشرة وسط الأحياء السكنية والتجارية في كافة مناطق الإمارة خلال شهري يناير وفبراير، بحسب المهندس محمد الشمسي مدير إدارة الزراعة والحدائق بدائرة الأشغال الذي أشار الى أنها تمكنت العام الماضي من قص واقتلاع 7 آلاف شجرة.

جاء ذلك في الاجتماع التنسيقي الذي عقدته هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة في مقرها أمس “حول انتشار أشجار الغويف وآليات السيطرة عليها في كافة أرجاء الإمارة”.

واستعرض الدكتور سيف محمد الغيص المدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة و التنمية في رأس الخيمة خلال اللقاء الذي حضرة ممثلون عن دوائر الأشغال والخدمات العامة وإدارة الصحة في البلدية وإدارة المرور، أن شجرة الغويف أدخلت حديثا إلى دولة الإمارات بغرض إنشاء الغابات الصناعية، ولكنها انتشرت خارج حيز الغابات وأصبح نموها في العديد من إمارات الدولة كثيفا، خاصة الإمارات الشمالية.

ووفقا “لخطورة نبات الغويف فقد صنفه الاتحاد الدولي لصون الطبيعة ضمن أخطر 100 نبات في العالم، وذلك لمقدرته الفائقة على غزو البيئات الطبيعية والأنظمة الزراعية، وكذلك لخطورته على النباتات الطبيعية والتنوع الحيوي”.

وبين أن نبات الغويف توجد بأوراقه مواد عضوية تتحرر عند تحللها وتقتل غالبية النباتات المحلية التي تنمو حولها، وبذلك فهي تقضي على التنوع النباتي. ولعل من أهم مخاطر شجرة الغويف إحلالها محل الشجرة الهامة بدولة الإمارات وهي شجرة الغاف، وبالتالي القضاء عليها.

وأكد أنه من الضروري البحث عن طرق فعالة للقضاء على شجرة الغويف الضارة والتي تقضي على الكثير من النباتات الطبيعية بدولة الإمارات، منها الشجرة الهامة جدا وهي شجرة الغاف، محذرا من خطورة قدوم عدد من أفراد المجتمع بسلوكيات فردية خاطئة في القضاء عليها وقصها وذلك من خلال استخدام الديزل والبترول المحروق، حيث إنه يؤثر على تلوث البيئة وعلى خصوبة الأرض. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا