• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

إتلاف 12958 طناً من الأغذية الفاسدة

«الرقابة الغذائية» توجه 203 مخالفات لمنشآت غير ملتزمة بالمعايير في «الغربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

ايهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) – وجه جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أكثر من 203 مخالفات لعدد من المنشآت الغذائية غير الملتزمة بالاشتراطات والمعايير الغذائية المتبعة والمتعارف عليها خلال العام الماضي كما تم إغلاق 5 منشآت للسبب نفسه خلال تلك الفترة.

وأوضح محمد جلال الريايسة مدير ادارة الاتصال وخدمة المجتمع بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ان عدد الزيارات التفتيشية التي نفذها مفتشو الجهاز خلال العام الماضي تجاوزت اكثر من 11712 زيارة تفتيشية شملت جميع مدن المنطقة الغربية في غياثي والسلع وجزيرة دلما والمرفأ وليوا ومدينة زايد.

وتم التركيز خلال الزيارات على مدى التزام كافة المنشآت الغذائية بالمعايير الصحية الواجب الالتزام بها وجودة المنتجات الغذائية بما يتفق والمعايير العالمية والدولية.

وأسفرت الحملات عن ضبط اكثر من 12 الفا و958 طنا من المواد الغذائية غير صالحة للاستخدام الأدمي تم اتلافها من قبل المختصين، كما تم توجيه 2980 انذارا لمنشآت مخالفة وغير ملتزمة بالاضافة الى اغلاق 5 منشآت لم تلتزم بتطبيق القوانين الغذائية طبقا للرخص الممنوحة لها.

واشار الريايسة الى أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وضع برنامجا متميزا لرفع كفاءة مفتشي الجهاز من أجل الارتقاء بمستوى الأداء الى النسب التي يطمح الجهاز للوصول اليها بالاضافة الى وضع برامج لتدريب المتدربين على الأغذية والتشديد على تنفيذ تلك البرامج التي تهدف في المقام الاول الى رفع نسبة الوعي لدى العاملين في هذا القطاع وتحسين أدائهم وتجويد خدماتهم بجانب عمل محاضرات توعوية للمتعاملين بالغذاء في المنشآت عن السلامة الغذائية للتأكيد على ضرورة تقديم غذاء آمن للجمهور.

وشدد الريايسة على ان كافة الاغذية التي يتم تداولها في امارة أبوظبي تخضع لتفتيش دقيق ورقابة مستمرة لضمان سلامتها وصحتها سواء التي يتم تداولها داخل المنشآت الغذائية في الامارة أو التي ترد إلى الدولة عبر المنافذ الحدودية حيث تخضع لآليات محكمة في التفتيش والرقابة لضمان صحتها وسلامتها، ومنها قيام مفتشي الجهاز بفحص العينات بشكل عشوائي من خلال مختبر الجهاز الذي تم تجهيزه بأحدث الأجهزة المتميزة، للتأكد من سلامة الأغذية الواردة إلى الدولة، وفي حالة وجود أي خلل في تلك العينات يتم رفضها وإعادتها إلى بلد المنشأ، كما يتم إعدام أي مواد غير صالحة للاستهلاك، وذلك لضمان جودة الأغذية التي تصل إلى الدولة عبر المنافذ الحدودية.

وأكد أنه في حال وجود أية ملاحظات حول العينات العشوائية التي تم أخذها، يتم إرسال عينات أخرى إلى المختبر المركزي في الجهاز للتأكد من مدى صحة وسلامة تلك العينات، لافتاً إلى أن أي عينة يثبت عدم ملاءمتها وسلامتها يتم التعامل معها بإجراءات صارمة، وذلك من خلال رد تلك المنتجات إلى الجهة المصدرة، أو إتلافها فوراً، ولا يتم السماح نهائياً بدخول أي منتج غذائي، إلا بعد التأكد من تطابق المعايير العالمية للسلامة الغذائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا