• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انطلاق فعاليات نسخة المهرجان الـ12 في المغرب

تراث الإمارات يعانق جمهور «طان طان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مايو 2016

أحمد السعداوي (طان طان - المملكة المغربية)

عروض تراثية وأهازيج إماراتية وجماهير مغربية حاشدة رسمت ملامح البداية المبهرة لفعاليات النسخة الثانية عشرة من موسم طان طان الثقافي في المملكة المغربية، أمس الأول ويستمر حتى الثامن عشر من مايو الجاري، بمشاركة إماراتية واسعة تشرف عليها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عبر مجموعة كبيرة من الأنشطة والفعاليات التراثية الإماراتية نجح 150 من أبناء الإمارات، هم عدد أعضاء الوفد الإماراتي، في تقديمها بأسلوب مبهر، تعزيزاً للتواصل الثقافي والفكري بين الشعبين، وهو ما بدا واضحاً عبر زخم الفعاليات وصور التراث الإماراتي المتميزة التي صارت ضيفاً دائماً على موسم طان طان الثقافي منذ المشاركة الإماراتية الأولى قبل عامين.

تراث شفهي

ويعتبر موسم طان طان الثقافي، واحداً من أهم الفعاليات التراثية والثقافية التي تشهدها القارة الأفريقية، ومن هنا صنفته منظمة اليونسكو بأنَّه من روائع التراث الشفهي غير المادي للبشرية، ويحتفي بالثقافة البدوية الأصيلة، خاصة أنه يأتي مصحوباً بطيف واسع من ألوان الفنون والموسيقى الشعبية، والألعاب التراثية والأنشطة النسائية الصحراوية، والأمسيات الشعرية، وسباقات الهجن والخيل، وغيرها من الفعاليات التي يتماهى فيها الإرث الإماراتي الأصيل مع الموروث المحلي لسكان الصحراء في المملكة المغربية، التي تعتبر خير دليل على وجود تواصل حضاري وثقافي بين البلدين عبر التاريخ رغم البعد المكاني.

وأبرز ما في المشاركة الإماراتية لهذا العام، برنامج فرقة أبوظبي للفنون الشعبية، التي قدمت عروض حية للعيالة ومختلف الفنون الشعبية، إلى الجمهور في الساحة الرئيسية التي تتوسط الجناح الإماراتي شارك فيها 40 عارضاً قدموا خلالها سيمفونية تراثية إماراتية جميلة عبر تناغم حركاتهم ورشاقة كلمات الأهازيج البديعة التي أبهرت عيون وأمتعت آذان جمهور النسخة الثانية عشرة من موسم طان طان الثقافي بالمملكة المغربية، والذي منحته المشاركة الإماراتية قوة وتميزاً في عالم المهرجانات التراثية والثقافية.

سنع ومواجيب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا