• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سرقت كنوزها لتذهب إلى مكتبة الإسكوريال

«المكتبة الزيدانية».. مسرحية تحكي تاريخنا المنهوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

محمد نجيم (الرباط)

من بطولة الممثلة المغربية عالية الركاب، تقدم الفرقة المسرحية «ماما سعيدة» مسرحية «المكتبة الزيدانية»، وهي عمل مسرحي من تأليف وإخراج الفنان محمد شفيكر ويقوم بتشخيص المسرحية، إلى جانب الفنانة الشابة عالية الركاب، كل من: نور الدين التوامي، أسامة باب عزي، أميمة شفيكر، إسماعيل ميكو، أسامة بن عياد وأسماء أخرى.

وتحاول المسرحية الجديدة «المكتبة الزيدانية» تسليط الضوء على حادث ضياع مكتبة مهمة في تاريخ المغرب وثقافته وهي مكتبة السلطان السعدي زيدان بن أحمد المنصور الذهبي، وعن القراصنة الذين نهبوا استولوا عليها قبل أن تصل إلى قادش ومن ثم إلى قشتالة (مدريد حالياً)، حيث مكتبة الإسكوريال. ويرمي العمل المسرحي «المكتبة الزيدانية»، الموجه إلى الأسرة والذي يجمع بين الكوميديا والدراما ليس فقط إلى المتعة الفرجوية، بل الغرض منه، حسب مخرج العمل، «التعريف بالموروث الثقافي والفني والتوثيق لأحداث مهمة لحقبة زمنية من التاريخ المغربي».

وستقدم الفرقة المسرحية «ماما سعيدة»، وهي واحدة من أقدم الفرق المسرحية المغربية، عملها هذا في عدد من المدن المغربية من بينها: القنيطرة وتطوان وطنجة والرباط والدار البيضاء والحسيمة والناظور وفاس ومكناس وأكادير وتزنيت وكلميم وزاكورة وقلعة مكونة.

وسبق لبطلة المسرحية عالية الركاب أن شاركت في عدد من المسرحية وسينمائية والتلفزيونية من أبرزها فيلم «قصة وردة» وفيلم«قلق» وفيلم «قصب حب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا