• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يستقطب 33 ألف مشارك

أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016 ينطلق اليوم بمشاركة العديد من قادة العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تشهد العاصمة الإماراتية أبوظبي اليوم انطلاق فاعليات اليوم الأول الرسمية من أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016، أكبر تجمع حول الاستدامة في تاريخ الشرق الأوسط، بمشاركة عدد كبير من أبرز السياسيين وقادة الأعمال في العالم، ويستقطب الحدث ما يزيد عن 33 ألف مشارك وأكثر من 80 من قادة الدول والوزراء وحشد كبير من الزوار يمثلون أكثر من 170 دولة، لمناقشة التحديات المترابطة للطاقة وأمن المياه وتغير المناخ والتنمية المستدامة، ويركز أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تستضيفه «مصدر» مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة وتستمر فاعلياته لغاية 23 يناير، على محاور رئيسية، تشمل تطوير السياسات، والقيادة، وتعزيز الأعمال ونشر التوعية والبحوث الأكاديمية.

وتنطلق فاعليات أسبوع أبوظبي للاستدامة رسمياً اليوم بانعقاد الاجتماع السادس للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، وهي من الفاعليات الرئيسية التي تركز على جانب السياسات العامة وتطوير القدرات.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور ثاني أحمد الزيودي، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا): «اتخذ المجتمع الدولي خطوات مهمة في عام 2015 للنهوض بقضايا الاستدامة، تجلت في اعتماد أجندة التنمية المستدامة واتفاقية باريس بشأن تغير المناخ. واليوم، يحل قادة العالم في دولة الإمارات خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة للانتقال بأجندة التنمية المستدامة إلى المرحلة التالية».

وسيشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة بعد غد الإثنين حفل الافتتاح المشترك، يليه مباشرة حفل توزيع جائزة زايد لطاقة المستقبل في دورتها الثامنة، كما تتخلل فاعليات اليوم نفسه «ملتقى أبوظبي لاتخاذ الإجراءات العملية» الذي يسعى لترجمة الأهداف الطموحة لاتفاق باريس وأجندة التنمية المستدامة 2030 إلى سياسات واستثمارات وحلول تكنولوجية مبتكرة، مع التركيز على تحديد الإجراءات العملية التي يمكن اتخاذها من قبل كل من القطاعين العام والخاص.

وقال الدكتور أحمد عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»، الجهة المضيفة لأسبوع أبوظبي للاستدامة: «تفخر «مصدر» باستضافتها مجدداً لفاعليات أسبوع أبوظبي للاستدامة. وفي حين لا يتوفر الآن حل جذري لتحديات التنمية المستدامة، إلا أن هذه التحديات تنطوي على فرص اقتصادية مهمة من شأنها أن توفر المزيد من مجالات العمل والابتكار وتسهم في تحقيق الازدهار. وفي هذا الصدد، يشكل أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة رائدة تتيح لمجتمع الأعمال فرصة غير مسبوقة لبناء وتعزيز الشراكات والمبادرات التعاونية بما ينعكس إيجاباً على مساعي نشر حلول وممارسات الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا