• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كلمات وأشياء

الإمارات أهل لذلك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

بدر الدين الإدريسيEmail

بقوة الإبداع الذي هو خصلة إماراتية تأصلت منذ سنوات، وبقوة ما هو موجود فوق أرض الإمارات من درر وتحف رياضية قديمها وحديثها، وبقوة ما أسس له أبناء الإمارات في الخليج العربي وفي قارة آسيا من تقاليد في التنظيم المحكم والرائع لكبريات البطولات والتظاهرات الرياضية الإقليمية والقارية والدولية، فإن أرض زايد المعطاءة والمضيافة والطافحة ببشائر الخير أهل لأن تتشرف باستضافة كأس آسيا للأمم لسنة 2019، وأهل لأن توضع على أكتافها أمانة إخراج عيد كرة القدم الآسيوية في أبهى وأجمل الحلل.

لا مجال للعواطف عندما نتحدث اليوم عن مقدرات أي بلد في استضافة حدث كروي قاري كان أم عالمي، فما بات يعتمد من آليات للمعاينة وللافتحاص، وما بات يفرض في كناش التحملات من تعهدات، وما يرافق كل ذلك من صرامة في التتبع والتقصي والمواكبة، لا يبقي أي ذرة شك في الفصل بين مقدرات الدول المتسابقة على استضافة حدث مثل كأس آسيا للأمم الذي شاهدنا له نسخة أخيرة بأستراليا كانت للأمانة مرجعاً قوياً في النجاح لا يمكن التنازل عنه، لذلك إن توحد الآسيويون يوم التاسع من مارس المقبل بالبحرين في اختيار الإمارات العربية المتحدة موطنا للنسخة الـ 17 لكأس آسيا، فإنهم بكل تأكيد سيكونون قد اطمأنوا غاية الاطمئنان على مونديالهم القاري، سيكونون متيقنين من أن الإمارات الباسمة ستهديهم لحظات كروية لا تنسى، ستهديهم ملاعب للتباري بين محين باعتماد أحدث تكنولوجيا التحديث وبين منشئ بأجمل وأروع التصاميم، بالقياس على اللؤلؤة الجميلة التي صممت مؤخرا، ستاد هزاع بن زايد بالعين، والذي تحصل من موقع «ستاد دوت كوم العالمي» على لقب أفضل ملاعب العالم، عطفا على هندسته الجميلة المستوحاة من التراث الإماراتي الأصيل. وستهديهم مدنا غاية في الجمال والتناسق، وستهديهم طقوسا كروية مستوحاة من التاريخ العميق.

شخصيا لا أستعير تفاؤلي بفوز الملف الإماراتي على الملفين الإيراني والتايلاندي برغم الإقرار بوجود منافسة ضارية بين الثلاثة، مما أذاعه ملاحظون وخبراء ورجال قرار في الاتحاد الآسيوي، ولكنني من معرفة عميقة بالمحددات والضوابط والمعايير التي يتأسس عليها تنقيط الملفات قبل عرضها على التصويت، أجزم بأن الإمارات تتفوق بأميال على كل هذه المحددات والضوابط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا