• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تواصل الترويج للدورة الثامنة

«جائزة الإبداع» نحو شراكة مع البارالمبية الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

تتواصل دعوة الاتحادات الرياضية الدولية واللجان الوطنية البارالمبية للمشاركة في الدورة الثامنة لـ «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، عضو «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» والتي قرر مجلس أمناء الجائزة تحديد التنافس في فئة الإبداع المؤسسي على المستوى الدولي للاتحادات الدولية للرياضات الأولمبية الصيفية واللجان البارالمبية من مختلف دول العالم محدداً محور التنافس وهو «النزاهة والشفافية». وتم في هذا الإطار توقيع اتفاقية تعاون بين الجائزة واللجنة الدولية للألعاب البارالمبية IPC تتعلق بضم اللجان الوطنية البارالمبية للتنافس في فئة الإبداع الرياضي المؤسسي على المستوى العالمي وتخصيص مبلغ 500 ألف درهم للفائز بهذه الفئة المهمة.

ووقع الاتفاقية خالد علي بن زايد أمين عام الجائزة مع السير فيليب كرافين رئيس اللجنة الدولية البارالمبية، متضمنة قيام اللجنة الدولية بالتواصل مع اللجان الوطنية ودعوتهم للتنافس في الدورة الثامنة للجائزة، وكذلك المشاركة في أعمال التحكيم واختيار اللجنة الوطنية الفائزة. وأكد أمين عام الجائزة حرص مجلس الأمناء برئاسة مطر الطاير على تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة، في توسيع دور الجائزة على المستوى الدولي من خلال دعم المبادرات الرياضية والإنسانية وتعزيز قيم التنافس النزيه والعمل بشفافية من أجل نشر القيم الرياضية الأصيلة وترسيخ دورها الإنساني والتنموي، حيث سيساهم اعتماد الجائزة للنزاهة والشفافية كمحور للتنافس في الدورة الثامنة في حث الجميع على تشريع الأنظمة وفق أسس النزاهة والشفافية والعمل بها، وتعميمها على الجميع، وهو الأمر الذي سيساهم في تحقيق العدالة في التنافس والسير على النهج الحقيقي للرياضة.

وقال بن زايد: «نحرص على التواصل مع القطاع الرياضي المحلي والعربي بمختلف الوسائل ودعوتهم للمشاركة في أعمال الجائزة والتنافس في فئاتها المختلفة ونشرح لهم محور التنافس وآليات التقديم إيماناً منا بأهمية البحث عن العمل المتميز لدعمه وتكريمه بدلا من انتظاره ليصل إلينا، فإننا نحرص على التواصل مع العالم أيضا، وقد أسعدتنا ردود الأفعال الإيجابية التي تلقيناها والمكانة التي وصلتها الجائزة على المستوى العالمي، باعتبارها من أهم الجوائز العالمية الرياضية وفي مقدمة داعمي التميز في العمل الرياضي العالمي». وعبّر السير فيليب كرافين بعد توقيع الاتفاقية عن شكره وتقديره مبادرة «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، التي ستشكل حافزاً كبيراً للجان البارالمبية للتنافس والفوز بهذه الجائزة المهمة ونيل شرف تدوين اسمها كأول الفائزين في سجلات الجائزة. وقال: «لقد عودتنا قيادة الإمارات على رعاية ذوي الإعاقة وتوفير سبل ممارسة الرياضة لهم والتألق والفوز بالبطولات، وهو أمر ينبع من إنسانيتها ورعايتها هذه الفئة، وقد لمسنا في زياراتنا العديدة للإمارات مدى هذه الرعاية والعمل الكبير الذي يتم القيام به نحو رياضة ذوي الإعاقة وتنظيم أقوى البطولات هناك، لكن هذه الرعاية اكتسبت قيمة أكبر من خلال هذه الجائزة الرائدة التي فتحت الباب لكل اللجان الوطنية البارالمبية من جميع دول العالم للتنافس للفوز بهذه الجائزة الكبيرة باسمها وبقيمتها المالية التي ستساهم دون شك في تحسين العمل وتطويره».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا